رمز الخبر: ۷۱۴۱
ان فكره الهيمنه الاميركيه قد وصلت اليوم الي نهايه المطاف وان واشنطن مضطره لتغيير سلوكها والا فان الامواج العالميه ستسحقها تحت اقدامها.
 

اكد رئيس الجمهوريه محمود احمدي نجاد بان التحول الاساسي في اقرار العلاقات بين ايران واميركا قد حصل وقال، ان الساسه الاميركيين مضطرون للتحرك في هذا المسار.

واضاف الرئيس احمدي نجاد في مقابله اجرتها معه القناه الاولي في التلفزيون الايراني مساء الثلاثاء، ان الشعب الاميركي يدعو اليوم جديا حكومته الي اصلاح تعاملها الخاطي‌ء تجاه ايران ويطالب بتطوير العلاقات مع ايران، وان الضغوط في الداخل الاميركي علي الحكومه لاصلاح سلوكها يتزايد يوما بعد يوم.

واعتبر رئيس الجمهوريه هذه الظاهره بانها تعني حدوث تحول اساسي في مجال العلاقات بين اميركا وايران وصرح قائلا، ان السرعه في تحقيق هذا الشكل الظاهري لهذا التحول والذي يتبلور في العلاقات الرسميه بين الدول، يختلف بالتناسب مع مدي فطنه الساسه الاميركيين.

وتابع الرئيس احمدي نجاد، ان فكره الهيمنه الاميركيه قد وصلت اليوم الي نهايه المطاف وان واشنطن مضطره لتغيير سلوكها والا فان الامواج العالميه ستسحقها تحت اقدامها.

واضاف، ان موقفنا ازاء اميركا ثابت ونحن ندعو الي علاقات مبنيه علي اساس الاحترام المتبادل والعداله.

واوضح بانه لا فرق لدينااي مرشح سيفوز في الانتخابات الاميركيه القادمه وقال، اننا وبالتناسب مع الظروف ومع الحفاظ علي المبادي سنتعامل مع الرئيس الاميركي القادم.

وحول مقترح الاميركيين لافتتاح مكتب لرعايه المصالح في طهران قال، ان الاميركيين لم يتابعوا ما صرحوا به في هذا المجال ويبدو انهم ينتظرون التطورات الانتخابيه في بلادهم الا ان الشعب الاميركي مصمم بجديه علي مطالبه.

 

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: