رمز الخبر: ۷۱۶۲
و على صعيد آخر دان الرئيس العراقي جلال طالباني الحادث بشدة داعيا العراقيين الى توحيد الصف للرد على مثل هذه الهجمات، كما طالب باجراء تحقيق واحالة الجناة الى القضاء.
 
 شيعت جماهير مدينة الصدر شرقي بغداد اليوم الجمعة جثمان النائب صالح العكيلي الذي استشهد يوم امس الخميس اثر انفجار دراجة مفخخة على موكبه.
 
و نقلت وكالة أنباء فارس عن وكالة الانباء الصينية شينخوا أن مصدرا امنيا عراقيا أكد أن مدينة الصدر شهدت تشييعا جماهيريا للنائب صالح العكيلي ومن ثم توجه موكب التشييع الى محافظة النجف (160 كم) جنوب بغداد لغرض دفن جثمانه هناك.

و عند وصول موكب التشييع الى منطقة الدورة جنوبي بغداد منعت القوات الامريكية الموكب من المرور، مؤكدا ان تدخل الحكومة العراقية ادى الى سماح القوات الامريكية للموكب بمواصلة مسيرته الى مدينة النجف.

و على صعيد آخر دان الرئيس العراقي جلال طالباني الحادث بشدة داعيا العراقيين الى توحيد الصف للرد على مثل هذه الهجمات، كما طالب باجراء تحقيق واحالة الجناة الى القضاء.
 
و قال طالباني في بيان نعي صدر اليوم عن مكتبه " بشعور من الاسى البالغ والحزن العميق تلقينا نبأ استشهاد الدكتور صالح العكيلي النائب عن التيار الصدري في مجلس النواب العراقي، ان مرتكبي هذه الجريمة النكراء هم اعداء للشعب العراقي الذي انتخب الشهيد العكيلي نائبا في البرلمان، وهم يهدفون الى زعزعة الامن والاستقرار في بلادنا، اننا اذ ندين بشدة هذه الجريمة البشعة ندعو الجهات المعنية الى التحرك السريع للكشف عن منفذيها والايادي المحركة لهم وسوقهم الى القضاء وتعرية اغراضهم الاثيمة".
 
و خلص طالباني الى القول " ان ابناء شعبنا وقواه السياسية مدعوون جميعا الى الرد على القتلة، بتوثيق عرى الوحدة الوطنية والتصدي لمحاولات بث الفرقة والتناحر".
 
و كانت دراجة بخارية مفخخة انفجرت قبل ظهر امس الخميس في منطقة الحبيبية التابعة لمدينة الصدر شرقي بغداد لدى مرور موكب العكيلي مما ادى الى اصابته بجروح خطرة نقل الى المستشفى لكنه فارق الحياة بعد نصف ساعة من اجراء عملية له في الدماغ، كما ادى الحادث الى مقتل اثنين من مرافقيه واصابة اربعة اخرين بجروح.

و يذكر ان العكيلي ينتمي الى التيار الصدري الذي يتزعمه رجل الدين مقتدى الصدر، وله 30 مقعدا في البرلمان العراقي من اصل مقاعده البالغة 275 مقعدا.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: