رمز الخبر: ۷۱۶۳
و اشار وزير الخارجيـه‎ الـي‎ انعـدام‎ الامن‎‎ في‎‎ افغانستان و قال‎ انـه‎ نـظرا الـي المشاكل‎ التي‎ اوجدها المهـاجـرون‎‎ الافغـان لايران‎‎ و باكـستـان, فـعلـي‎ منـظمـه‎ الامـم‎ المتحده‎‎ و الموسسات‎ الدوليه الاخري‎ تـحمـل‎ مسووليه‎ اكثر حيال‎ هولائـ المهاجرين‎ .

 اجتمع‎ وزير الخارجيه‎ منوتشهر متكي‎‎‎‎ الي الرئيس‎ الباكستانـي يـوسـف‎ علـي زرداري‎ في‎ اسلام‎ اباد حيـث ابـلغـه‎‎ تـحيـه الرئيس‎ احمدي‎ نجاد الحاره‎ .
و قال‎ مـتكـي‎‎ فـي هـذا الـلقـائـ ان‎ الثقافه‎ و التاريخ‎ المشترك‎ قد ربـط قلـوب‎ الشعبين‎ الايراني‎‎ و الباكستاني بعضها بعضا مضيفا : ان‎ الاواصر الثقافيـه‎‎ المـشتـركـه بين‎‎البلدين قد تركت‎ اثارا ايجابيه‎‎ كبيـره للشعبين‎ .
 
و اشار وزير الخارجيـه‎ الـي‎ انعـدام‎ الامن‎‎ في‎‎ افغانستان و قال‎ انـه‎ نـظرا الـي المشاكل‎ التي‎ اوجدها المهـاجـرون‎‎ الافغـان لايران‎‎ و باكـستـان, فـعلـي‎ منـظمـه‎ الامـم‎ المتحده‎‎ و الموسسات‎ الدوليه الاخري‎ تـحمـل‎ مسووليه‎ اكثر حيال‎ هولائـ المهاجرين‎ .
 
هذا و اكد متكي‎ ضروره‎‎ تفعيـل‎ لـجنـه التعاون‎‎‎ الاقتصادي‎ المشتركه‎ بين البلـديـن معربا عن‎‎ امله‎ بتوسع‎ التعـاون الاقـتصـادي‎ والتجاي‎ بين‎‎‎ طهران و اسلام‎ اباد اكثـر مـن ذي‎ قبل‎ .

و اشـار وزيـر الخـارجيـه‎ الـي‎ نمـو ظاهرتي‎‎ التطرف‎ و الارهاب‎ في المنطقه‎ موكدا القول‎‎ : ان‎‎‎ التعاون و التنسيق‎ بين الـدول المنطقه‎‎ يساهم‎ بالتاكيد في‎ ازاله الـقلـق‎ حيال‎ هذه‎‎ المساله .
 
بدوره‎ دعا الرئيس‎ الباكستاني‎‎ في هذا اللقائـ الي‎ توسيع‎ التعاون‎‎ الاقتصادي‎ بيـن طهران‎ و اسلام‎ اباد و قال‎: انه‎ نظرا الـي‎ اجرائـ مشاورات‎ ايجابيه‎ مع‎ الرئيس‎ احمـدي‎ نجاد في‎ نيويورك‎ فـاننـا نـامـل‎ بتـطويـر العلاقات‎‎ بين‎‎ البلدين في‎ كافه‎ المجالات بما فيها السكك‎ الحديد و شـق‎‎ الـطرق البـريـه‎ والبحريه‎‎‎ و التجاره و السياحه .

و اشـار زرداري‎ الـي‎‎ تنـامـي ظاهـره‎ التطرف‎ و الاجرائات‎ الارهابيه‎ في‎ باكستان‎ و قال‎: ان‎ بـلاده‎‎ تـرمـي‎‎ الـي انهـائـ هـذه الظاهره‎‎‎ المشوومه بدعم‎ دول‎ المنطقه .

واعتبر الرئيس‎ الباكستـانـي‎ تنـفيـذ مشروع خط انبوب‎ السلام‎ بانه‎ مـن‎ اولـويـات‎ الحكومه‎‎ الباكستانيه قائلا: ان‎ تنفيذ هـذا المشروع يخدم‎ مصالح‎ باكستان‎‎ و ايران و دول‎ المنطقه‎ .
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: