رمز الخبر: ۷۱۸۳
خرج الآلاف من اتباع التيار الصدري في مدينة البصرة بعد صلاة الجمعة في تظاهرة حاشدة للتنديد باغتيال النائب عن الكتلة الصدرية في البرلمان العراقي صالح العكيلي ، حيث حمّل المتظاهرون الاحتلال الامريكي مسؤولية اغتيال العكيلي الذي كان من اشد المعارضين للاتفاقية الامنية بين بغداد و واشنطن .
و افادت وكالة انباء فارس بأن الناطق الاعلامي باسم مكتب الشهيد الصدر في البصرة عقيل البهادلي قال في تصريح خاص لقناة العالم الاخبارية امس الجمعة : "إن النائب الشهيد صالح العكيلي كان من اشد المعارضين للاتفاقية الامنية و المشاريع الامريكية التي تريد السوء و الشر بالشعب العراقي ، فلذلك من البديهي أن تغتال قوات الاحتلال هذا الرجل الشريف و المجاهد" .
من جهته قال عضو مكتب الشهيد الصدر في البصرة حسن الديراوي في تصريح خاص لقناة العالم الاخبارية : "إن الشعب العراقي يعلن اليوم و بكل قوة وصراحة أن اغتيال النائب المجاهد صالح العكيلي لن يمنعه من رفض الاتفاقية الامنية و التنديد بالاحتلال و استنكار ممارساته ، مؤكدا أن الشعب العراقي و من ضمنه التيار الصدري سيبقى متمسكا بموقفه" .
و قال القيادي في التيار الصدري عبد الكريم الغزي في تصريح خاص لقناة العالم الاخبارية : "إن حادثة مقتل النائب صالح العكيلي واضحة المعالم ، حيث بات من المؤكد أن المحتل الامريكي يقف وراءها تخطيطا و تنفيذا ، اشار الى أن العكيلي كان معروفا لدى الجميع بمواقفه الرافضة للاحتلال و الاتفاقية الامنية ، معتبرا أن العراقيين جميعا على هذا الطريق و هم يرفضون اي اتفاقية امنية ترهن البلاد و العباد الى الاحتلال" .
هذا و طالب المتظاهرون الحكومة العراقية باتخاذ موقف حازم حيال الانتهاكات التي تقوم بها قوات الاحتلال الامريكي في العراق بحق ابنائه و سيادته ، مجددين رفضهم للاتفاقية الامنية التي تسعى الولايات المتحدة الى فرض توقيعها على بلادهم .
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: