رمز الخبر: ۷۲۰۷
اكد رئيس مجلس الشوري الاسلامي في ايران علي لاريجاني، ان محادثات طهران مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية متواصلة، وان التوصل إلى حل مناسب مازال ممکنا إذا غير الغرب شيئا من سلوكه.

وأدلى لاريجاني بهذه التصريحات خلال اجتماع عقده مع وفد برلماني فرنسي برئاسة جان لوي بياكو في طهران عقب إصدار رابع قرار من مجلس الامن الدولي ضد إيران.

ووصف لاريجاني قرار مجلس الامن الاخير ضد ايران بانه"غير منطقي ومتسرع،" وقال، "ان اصلاح بعض تصرفات الغرب اللا منطقية بامكانه ان يساعد على حل سوء الفهم وايجاد تطور في العلاقات الثنائية".

وأضاف رئيس مجلس الشوري الاسلامي في ايران قائلا، انه"بالرغم من وجود بعض الخلافات الحالية في الرأى، فان هناك الکثير من المساحات المشترکة للتعاون بين إيران وفرنسا التي يمکن للجانبين، إذا وضعنا نصب أعيننا المصالح المتبادلة في المجالين الاقتصادي والاقليمي، ان يعقدا محادثات شفافة حولها".

من جانبه، قال رئيس وفد البرلمان الفرنسي جان لويس بيانکو في إشارة إلى الازمة المثارة حول ملف ايران النووي، ان"الوضع الحالي ليس في مصلحة أي جانب، وان الاتحاد الاوروبي يساند مواصلة المفاوضات مع إيران بهدف حل المشکلة".

وذکر بيانکو، ان إيران هي"القوة الکبرى الوحيدة في المنطقة ذات النفوذ الکبير على الساحة الدولية، وان بامكانها ان تسهم إسهاما کبيرا فى إقامة السلام والاستقرار في المنطقة وخاصة في العراق وأفغانستان".

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: