رمز الخبر: ۷۲۰۸
اعتبر امين المجلس الاعلى للامن القومي ان النتيجة الوحيدة لاجراءات جورج بوش في الشرق الاوسط وشعبه هو اتساع نطاق زعزعة الامن والاستقرار في العالم.

وافادت وكالة مهر للانباء ان امين المجلس الاعلى للامن القومي سعيد جليلي استقبل اليوم الرئيس الافغاني الاسبق ورئيس اللجنة التشريعية في المجلس الوطني الافغاني برهان الدين رباني.
واشار جليلي في هذا اللقاء الى الجذور الثقافية والتاريخية العميقة لايران وافغانستان , مضيفا : ان الشعبين المسلمين الايراني والافغاني تربطهما وشائج دينية وثقافية متينة , وان التاريخ والثقافة العريقة ادت الى تعزيز الاواصر بينهما.
واعرب امين المجلس الاعلى للامن القومي عن قلقه لازدياد انعدام الامن في افغانستان , مضيفا : ان تواجد المحتلين في افغانستان لم يعرض الامن في هذا البلد الى الخطر فحسب وانما ضاعف من المشكلات الاقتصادية والبطالة في افغانستان.
وتطرق الى الثقافة الثرية والحضارة التاريخية وجهاد الشعب الافغاني المثابر طوال التاريخ , مضيفا : ان وحدة الشعب الافغاني سيرسم المستقبل المشرق في هذا البلد.
من جانبه شرح برهان الدين رباني في هذا اللقاء آخر المستجدات في افغانستان , معربا عن امتنانه لتعاون الجمهورية الاسلامية الايرانية من اجل استتباب الامن والاستقرار واعادة البناء في افغانستان.
واعتبر وحدة جميع القوى الافغانية وبعيدا عن التعصب القومي السبيل الوحيد لتنمية وازدهار افغانستان.
واشار المسؤول الافغاني السابق الى مؤامرات اعداء الاسلام لبث الفرقة في اوساط الامة الاسلامية , مضيفا : يجب على المسلمين التصدي لمؤمرات العدو من خلال الاتحاد والتضامن.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: