رمز الخبر: ۷۲۳۵
اكد رئيس «اللقاء الديمقراطي» النائب وليد جنبلاط علي أنه "بدأ في حركة التهدئة وسيستمر بهذه الحركة و لا يخافها ، و التي تؤدي الى المصارحة و المصالحة موضحا انه سيدخل في الانتخابات بكل روح رفاقية و وفاقية و رياضية .
 
و افاد مراسل وكالة انباء فارس بأن جنبلاط أكد أن الأحداث و عمليات الإغتيال و محاولات الإغتيال أجبرته "على الجنوح في مرحلة معينة ، نحو امريكا و ذهبنا اليها" ، معتبرا أنه "لا يمكن لأي إمرء اليوم يفهم الذي يجري في هذا العالم العربي و الإسلامي إلا أن يدين سياسة الغرب كل الغرب" .
و رأي جنبلاط خلال رعايته الإحتفال بالذكرى الاربعين لتأسيس الكشاف التقدمي أن إنتخابات 2009 التي ستكون شبيهة بإنتخابات 1968 لإما "ستثبت الإعتدال الوطني اللبناني الإعتدال المسيحي و الإعتدال الإسلامي ، و إلا سندخل في دوامة التطرف في كل مكان".
 
و أضاف قائلا : "إننا سنذهب للانتخابات بكل روح رفاقية و وفاقية و رياضية ، و الحمد لله لا نخجل ، إذ ابتدأنا في حركة التهدئة و سنستمر بهذه الحركة و لا نخافها ، و التي تؤدي الى المصارحة و المصالحة و كل يحتفظ بموقعه السياسي ، و لا يغير ، لكن نفضل أن نصافح الآخر و أن نواجه الآخر دون خوف" .
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: