رمز الخبر: ۷۲۸۳
وأضاف مندوب ايران الدائم في الأمم المتحدة, انه بدلا من هذه الخطوات غير المبررة وبدلا من الاعتماد فقط على الاجراءات العسكرية, فانه ينبغي العمل على تنمية واعادة إعمار افغانستان حتى يلمس أبناء الشعب الافغاني في حياته اليومية آثار مساعدات المجتمع الدولي.

عصر ايران - انتقد مندوب ايران الدائم لدى الأمم المتحدة محمد خزاعي محاولات بعض القوى الأجنبية للتفاوض مع المجموعات المتطرفة والارهابية في افغانستان, معتبرا الهدف من هذه العملية هو إعادة افغانستان الى مرحلة التطرف.

وافادت وكالة "مهر للأنباء" ان خزاعي الذي كان يتحدث امام اجتماع مجلس الأمن الدولي المخصص لبحث التطورات في افغانستان اعتبر ان التحديات التي تواجهها افغانستان هي بسبب انعدام الأمن وزراعة وانتاج وتهريب المخدرات, منتقدا جهود بعض القوى الاجنبية للتفاوض مع المجموعات المتطرفة والإرهابية في افغانستان.

واعتبر ان هذا التحرك سيؤول الى اعادة أفغانستان الى حالة التطرف التي كانت قد عاشتها من قبل ولن يساهم في حل مشاكل افغانستان بل انه سيفاقم حالة انعدام الأمن في هذا البلد.

وأضاف مندوب ايران الدائم في الأمم المتحدة, انه بدلا من هذه الخطوات غير المبررة وبدلا من الاعتماد فقط على الاجراءات العسكرية, فانه ينبغي العمل على تنمية واعادة إعمار افغانستان حتى يلمس أبناء الشعب الافغاني في حياته اليومية آثار مساعدات المجتمع الدولي.

وأعرب خزاعي عن اعتقاده بأن أحد السبل لحل معضلة انعدام الأمن في افغانستان يتمثل في اتخاذ خطوات أكثر جدية لتقوية الجيش والشرطة الوطنية في هذا البلد, والإسراع في تسليم مسؤولية الشؤون الأمنية في هذا البلد الى الحكومة الافغانية.
 وتطرق خزاعي أيضا في كلمته الى ازدياد عدد القتلى في صفوف المدنيين الأبرياء من أبناء الشعب الافغاني الذي يقع جزء منه بسبب العمليات الارهابية وجزء آخر بسبب العمليات العسكرية للقوات الاجنبية, موضحا ان هذا الأمر أصبح مصدر قلق متزايد للمجتمع الدولي والشعب الافغاني.

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: