رمز الخبر: ۷۲۹۲
و قال رئيس الجمهورية " ان الظالمين لايزالون يواصلون نهجهم السابق في ارتكاب المزيد من الظلم والجور والعدوان والاحتلال ونهب ثروات الشعوب حيث ان الازمة الاقتصادية الخانقة التي يواجهها هؤلاء الآن انما يعود سببه الي عملياتهم الاجرامية التي ارتكبوها قبل اكثر من 100 عام "‌.
أعرب رئيس الجمهورية محمود احمدي نجاد عن اعتقاده بإستحالة إنعاش الاقتصاد الامريكي المتداعي حتي بضخ مليارات الدولارات وذلك في كلمته التي القاها اليوم الاربعاء في أهالي مدينة رشت مركز محافظة كيلان.
و أفاد مراسل وكالة أنباء فارس في مدينة رشت أن الرئيس احمدي نجاد شدد في هذه الكلمة علي ان السبيل الوحيد لإنقاذ الامريكان يكمن في التوحيد والعدل مؤكدا أن مصيرهم لن يكون أفضل من فرعون ونمرود في حال تمردهم .
و قال رئيس الجمهورية " ان الظالمين لايزالون يواصلون نهجهم السابق في ارتكاب المزيد من الظلم والجور والعدوان والاحتلال ونهب ثروات الشعوب حيث ان الازمة الاقتصادية الخانقة التي يواجهها هؤلاء الآن انما يعود سببه الي عملياتهم الاجرامية التي ارتكبوها قبل اكثر من 100 عام "‌.
و تابع رئيس المجلس الاعلي للامن القومي قائلا " ان هؤلاء الذين ينهبون ثروات ومصادر الشعوب منذ اكثر من قرن من الزمن يريدون اليوم نهب ثروات الشعب العراقي من النفط والاستحواذ علي مصادر الطاقة في المنطقة " .
و شدد الرئيس احمدي نجاد علي ان البناء الذي أقامه المستكبرون يقوم علي اساس الظلم والعدوان موضحا أن تجاهلهم للأحكام الإلهية وعدم بسط العدالة وانتهاك الاوامر الربانية وعدم الالتزام بالحلال والحرام في الاقتصاد يعتبر من الاسباب الرئيسة للازمة الاقتصادية الخانقة الحالية.
و أضاف قائلا " ان هؤلاء يضخون 100 مليار دولار وجنيه استرليني ويورو في جيوب الرأسماليين في كل اسبوع الا ان ذلك لن ينفع اقتصادهم المنهار وهذه من الوعود الالهية بسبب الظلم الذي مارسوه ضد الشعب الايراني منذ ثلاثة عقود بعد انتصار ثورته الاسلامية المباركة ".

و قال رئيس المجلس الاعلي للامن القومي " ان هؤلاء يريدون حرمان الجمهورية الاسلامية الايرانية من امتلاك الطاقة النووية لإستخدامها لأهداف سلمية بحتة في حين ملأوا ترسانتهم النووية بأسلحة الدمار الشامل المحظور ".
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: