رمز الخبر: ۷۲۹۸
فند عدد من الساسة العراقيين اتهامات قائد القوات الامريكية الجنرال «ريموند اوديرنو» بتلقي عدد من البرلمانيين رشاوى من قبل الجمهورية الاسلاميةالايرانية لعرقلة الاتفاقية الأمنية و طالبوا بتقديمه اعتذار رسمي لممثلي الشعب العراقي .
و نقلت وكالة انباء فارس عن وكالة «الملف برس» العراقي أن عددا من الساسة العراقيين فندوا اتهامات قائد القوات الامريكية واعتبروه تدخلا في الشأن العراقي قد يدخلهم في قفص الاتهام .
و طالبو النواب العراقيون الجنرال بتقديم اعتذار رسمي لممثلي الشعب العراقي، وذلك على خلفية تصريح «ريموند اوديرنو» بتلقي عدد من البرلمانيين رشاوى من قبل الجمهورية الاسلامية الايرانية لعرقلة الاتفاقية الأمنية التي تعتزم الولايات المتحدة فرضها علي العراق .

و فند النائب عادل برواري عضو التحالف الكردستاني صحة المعلومات التي تشير الى تورط عدد من البرلمانيين في تلقي الرشوة من قبل ايران الاسلامية لعرقلة الاتفاقية الأمنية .
 
و لفت برواري الى ان هذا كلام عار عن الصحة و لا يمكن لنا أن نشكك بنزاهة أعضاء البرلمان العراقي كونهم ممثلي الشعب و بالتالي مثل هذا الكلام يراد به اثارة المشكلات ضد البرلمان العراقي و لاسيما اذا كان صادرا من قائد عسكري و هو قائد القوات متعددة الجنسيات في العراق الجنرال رايموند اوديرنو .

و من جهته وصف النائب عباس البياتي مثل هذا الكلام امرا خطيرا و لن يقبل به البرلمان العراقي و يرفضه رفضا قاطعا ، و قال " اننا ممثلون للشعب العراقي و بالتالي لا يمكن أن نكون بهذه الصورة" .

و قال عضو الأئتلاف العراقي الموحد " ان البرلمان اصبح الان بين نارين الاولى لو قبلنا بالاتفاقية معنى ذلك نحن عملاء الى أمريكا و اذا رفضنا هذه الاتفاقية معنى ذلك اننا عملاء الى ايران ".

و تابع قائلا " نحن لسنا مع امريكا و لسنا مع ايران بل نحن عراقيون وطنيون و مصممون على العمل بالدستور و ضمن الأطار الوطني و غير ذلك مرفوض" . و يضيف البياتي "انا استغرب مثل هذه التصريحات التي تصدر من شخصيات قيادية مثل القائد للقوات متعددة الجنسيات" .
 
و طالب في الوقت نفسه اوديرنو بتوضيح كلامه و ماذا يقصد بمثل هذا التصريح داعياً اياه لتقديم اعتذار رسمي للبرلمان العراقي قائلا " لأننا في البرلمان و العملية السياسية ننظر لهذا التصريح على انه مساس بنا و بالعمل السياسي عموما و هذا يضعنا ايضا موضع شك أمام الشعب العراقي و مطلوب من القوات متعددة الجنسيات ان تكون اكثر اعتدالا و تحترم السيادة و الرغبة العراقية في التعاطي مع الأمر من خلال حكومة الوحدة الوطنية من دون وجود أي تأثيرات خارجية" .

و كان قائد القوات الأمريكية في العراق الجنرال «رايموند أوديرنو» قد قال " إن تقارير استخباراتية أمريكية ترى أن إيران قد تدخلت بدفع رشاوى مالية لأعضاء في البرلمان العراقي في محاولة لتحقيق ما أسماه إخراج الاتفاقية الثنائية عن سكتها التي تسمح للولايات المتحدة بإبقاء قواتها في العراق بعد نهاية السنة الحالية" .
لكنّ «أوديرنو» اعترف في الوقت ذاته إنه لا يملك برهاناً أو دليلاً جازماً على أن الجمهورية الاسلامية الإيرانية قدمت رشاوى لأعضاء في مجلس النواب .
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: