رمز الخبر: ۷۳۵۰
أكد السيد احمد الصافي ممثل المرجع الديني آية الله السيد علي السيستاني في كربلاء المقدسة أن الشعب العراقي لن يقبل بالتنازل عن سيادته واستقلال بلده .و أفادت وكالة انباء فارس أن السيد الصافي اعلن ذلك في خطبة صلاة الجمعة التي اقيمت في الحرم الحسيني في معرض تحذيره نواب البرلمان العراقي من مغبة المصادقة علي الاتفاقية الامنية مع امريكا التي تسيء الي سيادة واستقلال العراق .
و دان سماحة العلامة السيد أحمد الصافي ممثل المرجعية الدينية العليا في خطبته الثانية من صلاة الجمعة التي أقيمت في الصحن الحسيني الشريف منهج إلغاء الآخر واعتبر عملية الإقصاء وتعرض طائفة للقتل واخرى للتشريد وأمثال ذلك حيث أنها لا تكمن في الأشخاص وإنما في طريقة التفكير .
و قال "‌ ان هؤلاء الناس يفتقدون إلى الموضوعية ومن هنا فلا نجد مبررا لاستهداف الأخوة المسيحيين في الفترة الأخيرة في بعض مناطق العراق، كل إنسان داخل العراق يجب أن يُحترَم بغض النظر عن مذهبه أو طائفته ونحن لا نرضى عن تصرفات غير منضبطة، وعلى الحكومة أن تفرض حمايتها لجميع الأطراف داخل المجتمع العراقي، فنحن نستنكر ما يتعرض له الأخوة المسيحيون ولا بد من توفير ما يمكن توفيره وإشعار الجميع بالأمن والأمان في هذا البلد الكريم ".
و قال سماحته " أما بشأن الاتفاقية العراقية الأمريكية فإن المرجعية المباركة أوكلت ما يتعلق بالاتفاقية إلى مجلس النواب الموقر هذا ليس معناه أن المرجعية ليس لها رؤية في هذا الموضوع، وإنما من خلال منهجها المعروف أنها في الأمور المهمة وحتى في العادية أنها توكل إلى المؤسسات الدستورية والقانونية المعتمدة التي تؤطر بناء الدولة"‌.
و تابع قائلا " وعلى المجلس الموقر أن يراعي في هذا القرار المصالح العليا للبلد من جهة الاستقلال ومن جهة السيادة في الحاضر وفي المستقبل ولا شك ولا ريب أنها مسؤولية مهمة تقع على عاتق هذا المجلس، كذلك نحب أن نبين أن الشعب العراقي لن يقبل بالتنازل عن السيادة والاستقلال "‌ .
و استطرد قائلا " ولا شك أن الأجيال القادمة والحالية لن تسامح أي مقصر بأداء وظيفته التاريخية المهمة في أمثال هذه الأمور فنسأل الله لهم صواب الرأي والموقف الحكيم والخروج بنتائج طيبة تحفظ للشعب العراقي ما ذكرناه ونتمنى من الله أن يعينهم على أداء الوظيفة بأحسن وجه ".
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: