رمز الخبر: ۷۳۶۲

قال رئيس جمعيه " هابيليان " غير الحكوميه السبت ان الدعم الاميركي لزمره المنافقين الارهابيه يثبت زيف مزاعم واشنطن في مجال محاربه الارهاب .

وقال محمد جواد هاشمي نجاد في ملتقي دولي تحت عنوان " الارهاب من نظره اخري " عقد السبت في لندن و حضره شخصيات سياسيه ومفكرون من الدول المختلفه ان هناك معلومات كثيره حول وجود التنسيق بين القوات الاميركيه وزمره مجاهدي خلق ( المنافقين ) وبقايا حزب البعث بهدف وضع عراقيل في المسيره السياسيه في العراق ومنح مناصب لاشخاص يضمنون المصالح الاميركيه .

واضاف ان حشد القوات الاميركيه في الشرق الاوسط الذي تم تحت ذريعه مكافحه الارهاب قد ادي في الحقيقه الي نشر هذه الظاهره في المنطقه وخاصه في العراق .

وصرح هاشمي نجاد ان اميركا قد ابرمت اتفاقا مع زمره مجاهدي خلق الارهابيه واعلنت ان هذه الزمره تخضع لحمايه القوانين الدوليه وتحت هذه الذريعه قامت بحمايه هذه الزمره الارهابيه خلال السنوات الخمس الاخيره بهدف ضمان مصالحها السياسيه في العراق .

وصرح ان الدول الغربيه وخاصه اميركا يجب ان تغير تصرفاتها امام الارهاب خاصه دعم المجموعات الارهابيه بما فيها زمره مجاهدي خلق لان الغرب سيتضرر من التعامل المزدوج مع هذه الظاهره .

وقد عرضت جمعيه هابيليان علي هامش الملتقي الذي دام يوما واحدا صورا عن الاعمال الارهابيه لزمره المنافقين .
ارنا/

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: