رمز الخبر: ۷۳۷۱
اكد رئيس المجلس الاعلى الاسلامي العراقي على ضرورة توافر الشفافية وعدم مخالفة الدستور العراقي في توقيع اية اتفاقية بين العراق والاطراف الاخرى.
اكد رئيس المجلس الاعلى الاسلامي العراقي على ضرورة توافر الشفافية وعدم مخالفة الدستور العراقي في توقيع اية اتفاقية بين العراق والاطراف الاخرى.
 
وافادت وكالة مهر للانباء نقلا عن وكالة (اصوات العراق) المستقلة، ان عبدالعزيز الحكيم قال خلال لقائه يوم السبت بالسفير الامريكي في العراق رايان كروكر، ان "توافر الشفافية في توقيع اية اتفاقية من شأنها خدمة مصالح البلدين، وذلك لاهمية وحساسية الموضوع بالنسبة لوحدة وتماسك النسيج العراقي من جهة، وعدم مخالفته لمواد وبنود الدستور العراقي".

ويتفاوض الجانبان العراقي والامريكي حاليا بشان ابرام اتفاقية امنية طويلة الامد بينهما والتي اثارت جدلا حادا في الاوساط الشعبية والسياسية المحلية والاقليمية، على مدى الاشهر الماضية، تحدد الطبيعة القانونية لوجود الجيش الامريكي على الاراضي العراقية بعد نهاية العام الجاري حيث سينتهي التفويض الدولي الممنوح للجيش الامريكي في العراق من الامم المتحدة بموجب قرار من مجلس الامن.
وكان المجلس السياسي للامن الوطني انعقد السبت لبحث مشروع الاتفاقية الامنية في اجتماع يسبق طرح مشروع الاتفاقية على البرلمان، الا أن المجلس اخفق في التوصل الى صيغة توافقية حول بنود الاتفاقية يجمع عليها الفرقاء السياسيون.
وتعارض المراجع الدينية واغلبية نواب البرلمان العراقي والفرقاء السياسيين نص المسودة المقترحة من قبل الجانب الامريكي للاتفاقية الامنية طويلة الامد مع العراق، بسبب احتوائها بنود تمس بسيادة واستقلال العراق. ومن هذه البنود ما يتعلق بالحصانة القانونية للجنود الامريكان والمتعاقدين الامنيين مع الجيش الامريكي، ولا زالت هذه النقاط محل خلاف بين المفاوض العراقي ونظيره الامريكي.
 
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: