رمز الخبر: ۷۳۹۴

طلب وزير خارجية تنزانيا الذي تترأس بلاده الدورة الحالية للاتحاد الأفريقي, من ايران أداء دور ايجابي خلاق كما في السابق في تسوية نزاعات القارة الأفريقية.
وأفاد مراسل وكالة مهر للانباء ان وزير خارجية الجمهورية الاسلامية منوجهر متكي عقد قبل ظهر اليوم الاحد في طهران مؤتمرا صحفيا مشتركا مع نظيره التنزاني برنارد كاميليوس ممبه الذي يزور البلاد حاليا.
واشار متكي الى المحادثات الايجابية والجادة بين المسؤولين الايرانيين والتنزانيين, موضحا ان البلدين سيوقعان عصر اليوم على وثائق تشكيل لجنة اقتصادية مشتركة.
وأضاف متكي, لقد تناولنا خلال محادثاتنا اهم القضايا في أفريقيا والشرق الأوسط, وبما أن تنزانيا تترأس حاليا الاتحاد الافريقي فقد بحثنا القضايا المرتبطة بجزر القمر ودارفور وكينيا وزيمبابوي وموريتانيا.
ولفت متكي الى ان هذه المحادثات شملت كيفية الاستفادة من إمكانيات ايران لتسوية المشاكل الاقتصادية في القارة الافريقية, مؤكدا "هناك طلب من ايران لتسوية مشاكل القارة الافريقية ".
 من جانبه أعرب برنارد كاميليوس ممبه في هذا المؤتمر الصحفي المشترك عن شكره لايران على إيلائها الأهمية لعلاقاتها مع دول القارة الأفريقية, قائلا "ان التوقيع على مذكرة تفاهم لإنشاء لجنة دائمية مشتركة بين ايران وتنزانيا سيعزز العلاقات بين البلدين ".
 وأضاف وزير خارجية تنزانيا, "أهنئ الجمهورية الاسلامية على قيامها بتحويل العقوبات الى فرص, لقد زادت هذه العقوبات من عزيمتكم على تحسين الوضع الاقتصادي والزراعي والصناعي ".
 واكد ممبه ان بلاده ترغب بأن يكون لديها علاقات واسعة مع ايران, منوها الى ان تنزانيا بلد فقير إلا أن فيه مجالات كثيرة قابلة للاستثمار.
 وردا على سؤال حول دور ايران في تسوية النزاعات في القارة الافريقية, قال وزير خارجية تنزانيا "ايران تؤدي دورا هاما في تسوية هذه النزاعات, وان مفاوضات تشاد والسودان قبل عامين تكللت بالنجاح وسويت المشكلة بفضل دور ايران في هذه القضية ".
 وأضاف, "نطلب من ايران ان تواصل هذا الدور الخلاق الايجابي, ايران صديقة لأفريقيا وهي متعهدة بتسوية نزاعات القارة الأفريقية ".
 

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: