رمز الخبر: ۷۴۰۲
اكد القيادي بالمجلس الاعلى الاسلامي العراقي الشيخ جلال الدين الصغير انه لايوجد موقف مسبق بالرفض او القبول للاتفاقية الامنية بين بغداد وواشنطن، لأن هناك بعض الجوانب فيها تحتاج الى مراجعة و تعديل .
و افادت وكالة انباء فارس بأن الشيخ الصغير اشار في تصريحات خاصة لمندوب المركز الخبري للمجلس الاعلى الاسلامي في العراق "ان مثل هذه الاتفاقية لا يتحكم بها الزمن بقدر ما تتحكم بها ثوابت السيادة الوطنية العراقية" .
و ذكر الشيخ جلال الدين الصغير ان قيادة الائتلاف العراقي الموحد عقدت اجتماعا يوم امس بحضور السيد رئيس الوزراء ، و تم في الاجتماع بحث و دراسة كل تفاصيل الاتفاقية ، و خصوصا البنود المختلفة عليها و التي يمكن اجراء التعديلات المناسبة عليها ، مشيرا الى ان هناك سبع نقاط تحتاج الى اعادة نظر و تعديلا ، و اذا ما تغيرت فأنه من الممكن ان تضمن الاتفاقية السيادة الوطنية و الامن للعراق .
و نفى رئيس كتلة المجلس الاعلى صحة الاخبار التي تحدثت عن رفض الائتلاف العراقي الموحد للاتفاقية ، قائلا "انه من المبكر الحكم على هذه الاتفاقية بالرفض او القبول لان المفاوضات بشأنها مازالت مستمرة و الاجواء تميل نحو الايجابية" .
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: