رمز الخبر: ۷۴۱۵
أكد الباحث السياسي العراقي عباس الموسوي "ان الائتلاف الموحد يشكل الكتلة النيابية الاكبر في مجلس النواب العراقي و بالتالي فان موقفه سيشكل نوعا من الفيتو على توقيع الاتفاقية الامنية مع الولايات المتحدة اذا لم يتم ادخال التعديلات المطلوبة عليها" .
و افادت وكالة انباء فارس بأن الموسوي قال في تصريح خاص لقناة العالم الاخبارية مساء امس الاحد "لقد انبثق الائتلاف من رحم الامة ، و لذلك فليس من المتوقع منه التفريط بالسيادة العراقية" .
و تابع "لقد استطاع الائتلاف تجاوز الكثير من العقبات و ازاح الكثير من النقاط العالقة في الاتفاقية الامنية و التي من شانها المساس بحرمة الوطن و تطلعات ابناء الامة و هو في طريقه الى مناقشة النقاط الاخرى ، معربا عن اطمئنانه من ان الحكومة العراقية سوف لن تقدم على توقيع اتفاقية «صوفا» الا اذا ضمنت هذه الاتفاقية حرمة و سيادة العراق" .
و عن ابرز التعديلات التي طالب بها الائتلاف الموحد على الاتفاقية الامنية قال الموسوي "إن من ابرز النقاط التي يحاول الائتلاف ازاحتها هي حصانة الجنود الامريكان ، مشيرا الى ان الحصانة التي يحاول الاحتلال الحصول عليها لجنوده في العراق لايمكن ان يقبل بها احد ، لانها تشكل في واقع الحال سابقة خطيرة لم نجد لها نظيرا في اي بلد اخر تعرض للغزو في العصر الحديث" .
و اضاف "كما يصر الائتلاف ان يكون عام 2011 هو آخر تاريخ لبقاء قوات الاحتلال ، بينما ترغب الادارة الامريكية تمديد هذا التاريخ لسنوات اخرى ، و هذا ما لايمكن قبوله مطلقا" .
و عن امكانية مجلس النواب العراقي التصديق على اتفاقية صوفا قال الموسوي "من خلال المعطيات الموجودة على ارض الواقع ستكون هناك اغلبية في رفض هذه الاتفاقية في حال عدم اجراء التغييرات الاساسية عليها و التي من شانها حفظ السيادة العراقية" .
و كان الائتلاف العراقي الموحد قد طالب باجراء تعديلات على بنود الاتفاقية الأمنية التي تزمع واشنطن توقيعها مع بغداد ، و جاء في بيان صدر عن الائتلاف مساء الاحد ، "ان المسودة تحوي نقاطا كثيرة بحاجة الى تعديلات ، و الى وقت اطول لمناقشتها" .
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: