رمز الخبر: ۷۴۲۳
أطلقت وكالة الفضاء و الطيران الأمريكية (ناسا) المسبار الفضائي «ايبكس» لدراسة ضعف الرياح الشمسية التي تقي كواكب النظام الشمسي من الأشعة الكونية الضارة .
 
و نقلت وكالة انباء فارس عن الوكالة الالمانية بأن من المقرر أن يدور المسبار «ايبكس» (مستكشف محيط النجوم) خلال العامين المقبلين في مدارات شديدة الارتفاع فوق كوكب الأرض لدراسة العمليات التي تحدث عند تخوم النظام الشمسي و التقاط صور لها .
 
و قال المسئول العلمي للمهمة «ديفيد ماكوماس» ان "المناطق الحدودية في الفضاء الفاصل بين النجوم (تخوم النظام الشمسي) حساسة لأنها تحمينا من الأغلبية العظمى من أشعة المجرات الكونية الضارة .. بلا تلك المناطق ، ستخترق الاشعاعات مدار الأرض و تجعل الرحلات الفضائية البشرية أكثر خطورة بكثير" .
يذكر أن الأشعة الكونية تشكل أخطارا صحية على رواد الفضاء و بامكانها احداث أضرار بالأجهزة و المعدات الالكترونية ، لذا فانه يجب وضعها في الحسبان عند اطلاق السفن الفضائية و الأقمار الصناعية .
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: