رمز الخبر: ۷۵۱۴
استقبل وزير الخارجية المصري احمد ابو الغيط اليوم الثلاثاء النائب في مجلس الشورى الاسلامي الايراني ووزير الصحة الاسبق علي رضا مرندي في القاهرة.

وقال المتحدث الرسمي باسم الخارجية المصرية،"ان وزير الصحة الاسبق حرص خلال اللقاء على توجيه رسالة من رئيس البرلمان الايراني علي لاريجاني مفادها رغبة ايران في تحقيق المزيد من الانفتاح في العلاقة المصرية الايرانية".

وذكر المتحدث، ان اللقاء شهد تبادلا صريحا ومفيدا للرأي ووجهات النظر بين الجانبين، حيث أوضح أبو الغيط حرص مصر على مبادلة الرغبة الايرانية بالانفتاح لتكون دائما على أسس من الاحترام المتبادل للمصالح والرؤى والعمل من اجل استقرار الاقليم.

واوضح المتحدث، ان ابوالغيط أعرب للضيف عن نية مصر الاستمرار في العمل باخلاص مع الجانب الايراني لتحقيق مصلحة الشعبين والدولتين في المزيد من التقارب والعمل المشترك.

واكد المسؤول الايراني، ان الفيلم الذى اثار استياء کبيرا في مصر ليس حکوميا ولم يصدر بتوجية حکومي، وان السلطات الايرانية اتخذت اجراءات للحد من توزيعه، موضحا ان العلاقات المصرية الايرانية تتحسن يوما بعد يوم.

وافادت قناة العالم نقلا عن مرندي عقب مباحثات مع وزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط في القاهرة،"ان هناك تبادلا للاراء بين المسؤولين في البلدين، وهو الأمر الذي يشعرنا بالسعادة، ونتمنى استمرار ذلك التشاور والتحسن في العلاقات".

وردا على سؤال بشأن رفض مجلس الأمن ضم الجمهورية الاسلامية الايرانية كعضو غير دائم قال النائب،"كان هذا القرار متوقعا، لان أميركا وبعض الدول الغربية تعمل منذ فترة على ذلك، لانهم لا يريدون ان تصبح دولة اسلامية مثل ايران عضوا في مجلس الأمن، وبالتالي كان متوقعا ان يتم اختيار اليابان بدلا من ايران، لانهم تكتلوا ضدنا".
 
 ایسنا/

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: