رمز الخبر: ۷۵۳۶
نجا وزير العمل العراقي محمود الشيخ راضي صباح اليوم الخميس من محاولة اغتيال فاشلة عبر تفجير سيارة مفخخة استهدفت موكبه أثناء سيره في منطقة باب الشرقي بالعاصمة بغداد.
 
و نقلت وكالة أنباء فارس عن وكالات الانباء أن وزير العمل العراقي لم يكن في الموكب عند الانفجار الذي أسفر عن استشهاد 9 اشخاص واصابة 20 آخرين على الأقل بجروح في حصيلة أولية.

و قد وقع الحادث في ساعات الازدحام المروري الصباحية في منطقة الباب الشرقي وسط بغداد.
و في غ
ضون ذلك قالت وكالة رويترز " ان مصورها شاهد سيارة منطلقة باتجاه الموكب، المكون من ست او سبع سيارات ذات دفع رباعي ".

و انفجرت السيارة المهاجمة وسطها مكونة كرة من اللهب قرب ساحة التحرير في الباب الشرقي.

و اضاف المصور " انه شاهد رجال الشرطة وهم يفتحون نيران اسلحتهم عقب التفجير، الذي تسبب في اصطدام عدد من السيارات القريبة ببعضها " .

و لاتزال الصورة عن هذا العمل الارهابي غير واضحة حول ما اذا كانت السيارة متوقفة وانفجرت، ام ان انتحاريا قادها باتجاه موكب الوزير.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: