رمز الخبر: ۷۵۴۵
أكد رئيس مجمع تشخيص مصلحة النظام آية الله هاشمي رفسنجاني خلال استقباله رئيس أقليم كردستان العراق مسعود بارزاني أن مستقبل أمن العراق رهن بالمحافظة على وحدة وتضامن جميع الأطياف العراقية.
 
 وأفادت وكالة مهر للأنباء ان آية الله  اكبر هاشمي رفسنجاني أوضح خلال هذا اللقاء الذي جرى صباح اليوم الخميس في طهران, "ان تواجد المحتلين في المنطقة أدى الى ايجاد مسائل خطرة للغاية تعاني منها جميع شعوب وحكومات المنطقة ".

 وأشار رئيس مجلس خبراء القيادة الى الاتفاقية الأمنية المزمع توقيعها بين اميركا والعراق, مؤكدا على ضرورة ان يشتمل أي اتفاق على ضمان أمن الشعب العراقي اقتصاديا وسياسيا وثقافيا واجتماعيا, وان لايعرض المحتلون أمن الشعب العراقي والآخرين للخطر من اجل ضمان أمنهم.

 وتطرق آية الله هاشمي رفسنجاني الى مايتمتع به حكام العراق الحاليين من تاريخ نضال طويل واعتماد الدستور كأساس لحل المشاكل الداخلية في هذا البلد, مؤكدا ان الجمهورية الاسلامية الإيرانية لا تتوانى عن بذل أي جهد يؤدي الى إرساء الاستقرار والأمن في العراق والحفاظ على وحدة وتضامن الشعب العراقي.

 من جانبه عرض رئيس أقليم كردستان العراق الذي يزور ايران حاليا في هذا اللقاء, آخر تطورات الأوضاع في العراق والتحديات التي تواجه هذا البلد والخطوات التي تم اتخاذها في هذا الاقليم على الصعيدين الزراعي والاقتصادي, مشيدا بالدعم الذي تقدمه الجمهورية الاسلامية الايرانية من اجل إرساء الأمن وتنمية وتطور العراق.

 وأكد بارزاني على ضرورة تعزيز سلطة الدستور في العراق, معتبرا إقرار أي اتفاقية ومنها الإتفاقية الأمنية بين العراق واميركا يتوقف على رأي الحكومة ومراجع الدين ومجلس النواب في العراق.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: