رمز الخبر: ۷۵۴۷
واضافت الصحيفة ان ايران تقيم اليوم ارتباطا معنويا مع اهل السنة في الشرق الاوسط حتى اكثر مما تقيمه مع الشيعة بالشرق الاوسط .

 

عصر ايران – ذكرت صحيفة "كيهان" الصباحية في مقال ان رئيس الموساد الاسرائيلي مائير دغان رفع قبل شهرين تقريرا الى رئيس الوزراء الاسرائيلي قال فيه "ان عددا من اتباع وقادة المذهب السني في الحركة المناهضة للصهيونية اعتنقوا المذهب الشيعي". وجاء في التقرير ان الشيخ رائد صلاح في شمال فلسطين والشيخ ابراهيم مرمور في جنوب فلسطين هم من القادة الذين تحولوا الي المذهب الشيعي.

 

واضافت الصحيفة ان "مركز الاحصاء الاسرائيلي" ذكر في تقريره السنوي الذي جاء بالتزامن مع تقرير مائير دغان "ان الشيعة الرسميين في اسرائيل يبلغ عددهم 600 الف شخص الا ان عددهم الحقيقي هو اكثر من ذلك بعشرات المرات وان سبب ذلك يعود الى ان الشيعة في اسرائيل والذين اعتنقوا المذهب الشيعي يقيمون مراسمهم الدينية بصورة سرية بحيث يصعب على الاسرائيليين تحديدهم".

 

واوضحت الصحيفة ان صحيفة "يديعوت احرونوت" كتبت الشهر الماضي نقلا عن "مصادر مطلعة" بان "الشيعة الفلسطينيين يشكلون اهم سند للمجموعات السنية الفلسطينية داخل حدود 1967 – وتضم حماس والجهاد الاسلامي- فيما اعلن وزير الامن الداخلي الاسرائيلي افي ديختر "ان العرب الذين يناصرون التنظيمات المسلحة الفلسطينية هم من العرب الشيعة او العرب الذين اعتنقوا التشيع بصورة سرية" واضاف ان 73 عملية نفذت خلال عشر سنوات ضد اسرائيل اضطلع فيها بدور اما الشيعة او المجموعات المسلحة المرتبطة بها مثل حماس والجهاد الاسلامي".

 

وتابعت صحيفة "كيهان" في مقالها : الحقيقة ان عدد الشيعة في فلسطين هو اقل حتى من الرقم الرسمي 600 الف شخص وان هؤلاء يقيمون بشكل رئيسي في القرى القريبة من الحدود مع سورية ولبنان ويفتقدون اساسا الى اي نوع من القوة العسكرية ولم ينشر اي مصدر خبري مستقل لحد الان اي موضوعات عن نشاطات هؤلاء السياسية او العسكرية. فالشيعة لا يتواجدون في منطقة بئر السبع التي يزعم الاسرائيليون بان دولة شيعية ستتشكل فيها في غضون السنوات ال14 الماضية.

 

واضافت الصحيفة ان ايران تقيم اليوم ارتباطا معنويا مع اهل السنة في الشرق الاوسط حتى اكثر مما تقيمه مع الشيعة بالشرق الاوسط . فسبب شعبية ايران لدى اهل السنة هو تعاطف ايران مع السنة في افغانستان في الفترات المختلفة وتعاطف ايران مع السنة في البوسنة والهرسك في الفترة العصيبة التي تعرضوا فيها للقمع والمجازر وكذلك تعاطف ايران مع السنة في فلسطين طوال العقود الثلاثة الماضية وبشكل عام دعم ايران لاهل السنة في كل مكان يتعرضون فيه للقتل علي يد اعداء الاسلام ولهذا السبب فان الشخصيات والجماهير السنية في الشرق الاوسط يحرصون على ايران بقدر حرص الشخصيات والجماهير الشيعة عليها.

 

 

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: