رمز الخبر: ۷۵۵۳
اعرب نائب رئيس الممثلية الدائمة للجمهورية الاسلامية الايرانية في منظمة الامم المتحدة عن اسفه لانتهاك حقوق الدبلوماسيين في العراق، مطالبا بالإفراج عن الدبلوماسيين الايرانيين الثلاثة المحتجزين لدى القوات الامريكية.

وافادت وكالة مهر للانباء ان اسحاق آل حبيب قال خلال كلمة القاها في اللجنة السادسة للجمعية العامة للامم المتحدة، ان ايران تولي اهمية كبرى للالتزامات الدولية التي تقرر حصانة الدبلوماسيين في اداء مهامهم الدبلوماسية والقنصلية، وهي تدين اي انتهاك لهذه الحصانة.

واكد آل حبيب قلق طهران الشديد بشأن الانتهاك المستمر والمنظم لامن البعثات الدبلوماسية والقنصلية في العراق، وعدد حالات من تعرض الدبلوماسيين وموظفي القنصليات الايرانية الى ممارسات غير قانونية واعمال عنف من قبل القوات الامريكية والبريطانية، مشيرا الى تعرض القنصلية الايرانية بمدينة اربيل في كانون الثاني / يناير 2007 الى هجوم امريكي، واكد انه رغم مرور ما يقارب السنتين على هذا الهجوم والانتهاك السافر للاعراف الدولية، واختطاف 5 من موظفي القنصلية الايرانية، فلا زالت القوات المحتلة تحتجز 3 من هؤلاء الموظفين الدبلوماسيين.

واضاف ان الجمهورية الاسلامية الايرانية قدمت احتجاجها الى الامين العام لمنظمة الامم المتحدة، فور وقوع هذه الحادثة المؤسفة، وطالبت بضرورة القيام بإجراء عاجل وتدخل منظمة منظمة الامم المتحدة. وابدى احتجاجه على الممارسات غيرالقانونية للقوات الاجنبية في العراق، مطالبا بالإفراج فورا عن الدبلوماسيين الايرانيين الثلاثة، دون قيد او شرط، والتعويض عن الاضرار التي لحقت بهم.

كما اثنى نائب رئيس ممثلية ايران لدى الامم المتحدة، على تعاون وجهود الحكومة العراقية من اجل تسوية هذه القضية، مؤكدا ان الجمهورية الاسلامية الايرانية تتوقع من المسؤولين العراقيين ان يبذلوا قصارى جهودهم من اجل ضمان الافراج فورا عن الدبلوماسيين الايرانيين المحتجزين لدى القوات الامريكية، اضافة الى اتخاذ الاجراءات اللازمة لضمان امن الدبلوماسيين الاجانب المعتمدين لدى العراق، وضمان عدم تعرضهم للخطر من قبل القوات الاجنبية والجماعات الارهابية.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: