رمز الخبر: ۷۶۱۹
قال ممثل اقليم كردستان العراق في ايران ان البارزاني خلال زيارته لايران ادلي برائيه حول الاتفاقيه الامنيه بكل شفافيه وانه لاخيار امام العراق الا التوقيع علي الاتفاقيه الامنيه و لكن هذه الاتفاقيه يجب ان تكون بشروط عراقيه.

واضاف "ناظم الدباغ" في حديث لوكاله مهر للانباء ان الزياره الاخيره لمسعود البارزاني رئيس اقليم كردستان العراق مسعود البرزاني و الوفد المرافق له الي جمهوريه الاسلاميه الايرانيه، كانت زياره ناجحه و ممتازه .

و اشار ان البارزاني التقي مع كبار المسؤولين في الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه من ضمنهم الرئيس محمود احمدي نجاد و رئيس البرلمان علي لاريجاني و رئيس مجمع تشخيص مصلحه النظام هاشمي رفسنجاني و وزير الخارجيه منوتجهر متكي حيث بحث معهم سبل العلاقات العراقيه الايرانيه و علاقات اقليم كردستان مع الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه .

واضاف ان المسولين في ايران اعلنوا عن دعمهم الكامل للتجربه الديموقرطيه الجديده في العراق ورغبه ايران في تعزيز العلاقات خدمه لمصلحه الشعبين الايراني والعراقي .
 و اضاف ممثل اقليم كردستان العراق في ايران ان البارزاني بحث مع القياده الايرانيه سبل تعزيز العلاقات السياسيه والامنيه و الاقتصاديه و التجاريه والثقاقيه حيث ان رئيس اقليم كردستان العراق طمان القياده الايرانيه بان ابرام اي اتفاقيه بين العراق واميركا لن تكون علي حساب امن دول الجوار ولا تهدد استقرار اي بلد ومن ثمه هذا القرار يجب ان يصوت عليه البرلمان العراقي ولن يمرر دون ان يصادق عليه البرلمان  .

و حول مصير الدبلوماسيين الايرانيين المحتجزين لدي القوات الامريكيه قال الدباغ ان هذه المسئله تم التطرق اليها خلال مباحثات البارزاني و كبار المسؤولين في الجمهوريه الاسلاميه حيث ان ايران اشادت بجهود البارزاني لاطلاق سراح بعض منهم  طالبين من البرزاني باستمرار الجهود لاطلاق سراح باقي الديبلوماسيين الايرانيين حيث وعد رئيس اقليم كردستان العراق بمتابعه جهوده في هذا المجال.

 

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: