رمز الخبر: ۷۶۲۰

أعلن مسؤول محلي في منطقة باكستانية مجاورة لافغانستان تعتبر قاعدة خلفية لطالبان, أن 16 شخصا بينهم قائد كبير في طالبان الباكستانية قتلوا في ضربة جديدة من المرجح انها اميركية.
 وأفادت وكالة مهر للأنباء نقلا عن وكالة الصحافة الفرنسية أن صواريخ اطلقتها طائرات من دون طيار اميركية على الارجح سقطت الأحد على معسكر تدريب للاسلاميين في شمال وزيرستان.
 ويندرج هذا الهجوم في سلسلة من العمليات داخل الاراضي الباكستانية ادت الى تفاقم التوتر بين واشنطن واسلام آباد.
 وقال مسؤول في ادارة جنوب وزيرستان معاذ خان ان "الحصيلة 16 قتيلا" موضحا ان قائدا بارزا من طالبان يدعى حجي عمر خان بين القتلى, في حين أعلن مسؤول آخر عن سقوط 20 قتيلا.
 وكان حجي عمر خان احد مساعدي جلال الدين حقاني وهو قائد كبير في طالبان واحد المجاهدين السابقين في الحرب ضد القوات السوفياتية في افغانستان وقد استهدف مرات عدة بضربات اميركية في وزيرستان في الفترة الاخيرة.
 والخميس الماضي استهدفت مدرسة قرآنية تابعة لحقاني بصواريخ في شمال وزيرستان, وقتل في الهجوم 11 شخصا.
 ويفيد سكان المنطقة ومسؤولون محليون ان حجي عمر خان ضالع في الهجمات التي يشنها المتمردون على الاراضي الافغانية.
 وقال مسؤول في الاجهزة الامنية طلب عدم الكشف عن هويته ان "عمر كان يرسل مقاتلين الى افغانستان وقد قادهم في عدة عمليات ".
 وغارة الاحد هي الثانية عشرة في غضون عشرة اسابيع في المناطق القبلية.
 وتكثفت الهجمات الاميركية في المناطق القبلية منذ تولي الحكومة المدنية مهامها في باكستان في اذار/مارس الماضي.
 وفي الثالث من ايلول/سبتمبر هاجمت قوات اميركية مجوقلة بلدة باكستانية وتسببت بحسب اسلام اباد بمقتل 15 مدنيا بينهم نساء واطفال الامر الذي اثار احتجاجات كبيرة من السلطات.

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: