رمز الخبر: ۷۶۲۵
اعلنت صحيفة «فاينانشل تايمز» اللندنية، احدى اهم صحف الاعمال، انها تدعم ترشيح الديموقراطي «باراك اوباما» للانتخابات الرئاسية الامريكية ولو انها تفضل سياسة خصمه الجمهوري «جون ماكين» التجارية، على ما افادت في عددهها اليوم الاثنين .
 
و افادت وكالة انباء فارس بأن هذه الصحيفة التي تعد 1,3 مليون قارئ في العالم بحسب مجموعة بيرسون التي تملكها، اوضحت في افتتاحية ان المرشح الديموقراطي يمثل "الخيار الصحيح" ولو ان اقتراحاته السياسية تمزج بين "الجيد وغير الجيد كثيرا والسيء تماما" .

ورأت الصحيفة التي تتخذ مقرا لها في لندن، ان المرشح الديموقراطي قاد حملته «باسلوب رائع» ما يشكل بنظرها «اختبارا لزعامته»، في حين ان حملة جون ماكين «بدت في غالب الاحيان فوضوية» .

واعتبرت ان اوباما الذي يتقدم عشر نقاط على ماكين في استطلاعات الرأي قبل اسبوع من الانتخابات في الرابع من كانون الثاني، هو افضل خطيب سياسي عرفته البلاد منذ عقود في حين ان جون ماكين يملك فقط قدرة مناسبة لعرض ارائه على الناخبين .

واشادت الصحيفة خصوصا بطرح اوباما الرئيسي في السياسة الداخلية وهو اعتماد ضمان اجتماعي شامل معتبرة ان اقتراحات ماكين بهذا الصدد «خجولة جدا» .

وفي المقابل، وصفت سياسة اوباما التجارية بانها مخيبة للامال مبدية مخاوفها مما اعتبرته ميل الى الحمائية .

واثنت الصحيفة على موقف اوباما منذ اندلاع الازمة المالية، مشيرة الى انه اثبت عن هدوء ومنهجية في حين قام ماكين بـ «مداخلات متسرعة لم يحضر لها بشكل كاف» .
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: