رمز الخبر: ۷۶۲۹
اكد زعيم التيار الوطني المسيحي الحر في لبنان ان الانتقادات الموجهة الى زيارته الى الجمهورية الاسلامية الايرانية لن تكون اصعب من انتقاد موقفه خلال العدوان الصهيوني على الاراضي اللبنانية في تموز 2006.

وافادت وكالة مهر للانباء ان العماد ميشال عون قال في مقابلة اجراها معه مراسل قناة المنار الفضائية بطهران: "نحن لا ننظر الى زيارة ايران كأنها شيء محرم نقوم به، لا بل على العكس نرغب به".

واضاف العماد عون ان "الزيارة مستهدفة والعماد عون مستهدف، والاستهداف هو موضوع يومي وهو ليس شيء جديد وطارئ والزيارة تضاعف الاستهداف، واي عمل سنقوم به سيكون مستهدفا حتى لو كانت صلاة في الكنيسة".

وتابع ان "كل الاغلبية الموجودة في لبنان حاليا على سفر دائم الى جميع الدول واخذ المواقف المضادة لنا علنا، ولكن هذا لا يهمنا طالما اننا منتصرون"، واصفا هذه الانتقادات بانها جملة تهجمات تحصل دائما بسبب عقدة النقص.

واكد الرئيس اللبناني الاسبق "لم نجد مع ايران نقطة خلاف على المواضيع المطروحة في لبنان فهي تؤيد السياسة الرسمية اللبنانية وليس المعارضة".

وبشأن الارهاب في الساحة اللبنانية، قال العماد ميشال عون: "لا احد في لبنان يقول انه مع الارهاب لكن الارهاب يتسلل الينا بواسطة دول تدعي احيانا مساعدتنا وهي تغض النظر هذه المشكلة الخطرة في لبنان، ليس عندي ميليشيا فإذا الموضوع غير مطروح، ثانيا لا يطلب البترودولار من يرفضه".
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: