رمز الخبر: ۷۶۳۵
قال سفير الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه في الامم المتحده ان طهران مصممه علي استخدام حقها المشروع في تحقيق اهدافها السلميه في التقنيه النوويه ومن ضمنها دوره الوقود ولاتسعي سوي للحصول علي حقها لااكثر.
قال سفير الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه في الامم المتحده ان طهران مصممه علي استخدام حقها المشروع في تحقيق اهدافها السلميه في التقنيه النوويه ومن ضمنها دوره الوقود ولاتسعي سوي للحصول علي حقها لااكثر.

واضاف محمد خزاعي يوم الاثنين بعد ان قدم المدير العام للوكاله الدوليه للطاقه الذريه محمد البرادعي تقريره الي الجمعيه العامه للامم المتحده، ان من الضروري ان تحصل الدول علي مصادر كافيه ومضمونه للطاقه من اجل تحقيق برامجها في مجال التنميه الخاصه بها وان الطاقه النوويه التي تعتبر من المصادر المتجدده بديل مناسب ولايمكن تجاهله للعديد من هذه الدول.

واشار خزاعي الي عدم التزام الدول التي تمتلك التقنيه النوويه بتعهداتها وفقا للاتفاقيات الدوليه لنقل هذه التقنيه الي البلدان الناميه من خلال تاسيس نادي الدول النوويه واضاف ان هناك مسووليه ملقاه اليوم علي عاتق الوكاله الدوليه وتتمثله بازاله العوائق التي تحول دون حصول الدول الناميه علي التقنيه النوويه والقيام بدور متوازن في تنفيذ اتفاقيه عدم الانتشار النووي واتفاقيات الضمان.

واعتبر خزاعي تسييس التعاون الفني للوكاله هو انتهاك للنظام الداخلي لها ويحول دون تنفيذ مسووليتها مشيرا الي تصريحات البرادعي بشان عواقب النهضه النوويه وامكانيه ان تحصل البلدان التي تمتلك التقنيه النوويه علي السلاح النووي في فتره قصيره وقال ان الخطر والتحدي الحقيقي الذي لايجب الغفله عنه هو النشاط النووي للبلدان غير الاعضاء في معاهده عدم الانتشار النووي والتي تمتلك السلاح النووي.

واشار خزاعي الي وجود خطر جاد يتهدد عالميه وشموليه معاهده عدم الانتشار النووي وقال انه وفقا لهذا الخطر فان البلدان التي هي خارج المعاهده لاتتعرض لاي ضغوط من اجل حثها للدخول في المعاهده فحسب بل يتم تشجيعها بالمقابل وتكافو علي ذلك من خلال التعاون النووي معها كما يحصل الان مع الكيان الصهيوني علي سبيل المثال حيث يحصل علي السلاح النووي ويتجاهل اراده ومطالب بلدان منطقه الشرق الاوسط لايجاد منطقه منزوعه من السلاح النووي.

واعتبر خزاعي ان احاله الملف النوي الايراني الي مجلس الامن الدولي وصدور قرارات ضد ايران بانها تاتي علي خلفيه مغرضه وسياسيه لبعض الدول التي تسعي الي حرمان الشعب الايراني من حقوقه المشروعه .

وشدد خزاعي علي ان المطالبه بوقف التخصيب غير قانونيه وتتخطي صلاحيه مجلس الامن الدولي وبنود معاهده منع الانتشار النووي وان الشعب الايراني لن يرضخ لهذه المطالب.

واوضح ان السياسه التي تتبعها بعض القوي الكبري والتي توكد علي وقف تخحصيب اليورانيوم كشرط لبدء المفاوضات لاعلاقه لها بالحقائق وهي سياسه محكومه عليها بالفشل.

ودعا خزاعي الي اعتماد طريق اخر مبني علي الحقائق والمسووليه المشتركه بدلا من التاكيد علي الضغوط الاقتصاديه والسياسه لايجاد حل للبرنامج النووي الايراني السلمي.
ارنا/

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: