رمز الخبر: ۷۶۵۱

اكد الرئيس اللبناني السابق العماد اميل لحود اليوم السبت بان ايران و سوريا هما البلدان الوحيدان اللذان دعما المقاومه اللبنانيه امام العدوان الصهيوني في وقت وقفت فيه باقي الدول متفرجه .

و قال العماد لحود بعد مباحثات اجراها مع وزير الخارجيه منوجهر متكي في موء‌تمر صحافي مشتركه بطهران بان ايران كانت الدوله الوحيده التي ساهمت في اعاده اعمار لبنان بعد تحرير الجنوب مضيفا ان بلاده عرفت خلال حرب ال‪۳۳‬ يوما ضد الكيان الصهيوني عام ‪ ۲۰۰۶‬اصدقاء‌ها من اعداء‌ها .

و شدد لحود بان المقاومه اللبنانيه الحقت بالكيان الصهيوني هزيمه نكراء و لهذا السبب فان هذا الكيان يسعي تحت ذرائع و حجج مختلفه ليعاود الهجوم علي لبنان .

و راي بان الحديث عن السلام في ظل الدعم الذي يتلقاه الكيان الصهيوني من الدول الكبري لا معني له معربا عن امله في ان يعم السلام في ربوع المنطقه .

و اشاد العماد لحود بمواقف الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه سيما الرئيس احمدي نجاد تجاه بلاده و الشعب اللبناني و قال ان الانتصارات التي حققها لبنان جاء‌ت نتيجه لصمود الشعب اللبناني و الدعم الذي تلقاه اللبنانيون من قبل اشقاء‌هم .

بدوره اعتبر متكي العماد اميل لحود بانه من الشخصيات التي لها دور بارز في الحفاظ علي استقلال لبنان و سيادته الوطني و وحده اراضيه و قال بانه تناول معه اخر تطورات الوضع علي الساحه اللبنانيه و تطورات الوضع في المنطقه و القضيه الفلسطينيه و اكد بان وجهات النظر بين الجانبين كانت متطابقه .

و شدد متكي بان الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه تقف دائما الي جانب الشعب اللبناني معربا عن امله في تحقيق الوحده الوطنيه اللبنانيه و ان يوفق اللبنانيون في اجراء الانتخابات القادمه .

واشار متكي الي الزياره التي قام بها الي لبنان خلال حرب ال‪ ۳۳‬يوما و لقائه بالعماد لحود و اكد بان الاراده التي رصدها حينها لدي الرئيس لحود حول ضروره مواجهه الكيان الصهيوني جعلته علي يقين بان الصهاينه سيمنون بالهزيمه .
ارنا/

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: