رمز الخبر: ۷۶۵۳

تناول الرئيس اللبناني ميشال سليمان لدي استقباله امس وفد "نادي الصحافه اللبنانيه" عددا من القضايا المطروحه وخصوصا تحركه الخارجي الذي ستكون ايطاليا و الفاتيكان محطتيه المقبلتين.

و نقل عنه انه بعد انتخابه رئيسا توافقيا كان لا بد من اعاده تموضع لبنان علي خريطه اربعه محاور هي المحور الدولي و محور الجامعه العربيه و المحور الاقليمي والمحور الاوروبي.

وشدد علي ضروره ان يكون للبنان دور ايجابي بالتفاهم مع السعوديه وسوريا بدل ان يهاجم فريق هذه الدوله و فريق آخر الدوله الاخري.

واعتبر ان العلاقه مع سوريا هي اولي الاولويات وكذلك العلاقه مع السعوديه من غير ان تاتي العلاقه مع الواحده منهما علي حساب الاخري.

وتحدث عن الدور الفعال والايجابي لاوروبا في لبنان من خلال ارسال بلدانها ابناء‌ها للمشاركه في قوه "اليونيفيل" في جنوب لبنان.

كما تطرق الي موضوع المصالحات التي اعتبر ان ‪ ۸۰‬في المئه منها قد تحقق و هناك جزء منها قد حصل.

كما اكد علي استمرار الحوار وعدم توقفه مبديا استعداده لمناقشه موضوع توسيع طاوله الحوار علي الا يخرج احد من المشاركين الاربعه عشر فيه والا تتجاوز الزياده، في حال التوافق عليها، عدد اصابع اليد.

وقال: "يجب ان يستمر الحوار وان لم نتفق في هذه الجلسه نتفق في جلسه مقبله".
ارنا/

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: