رمز الخبر: ۷۶۶۲
أكد باحثون أمريكيون أن مكملات السلنيوم وفيتامين (هـ) لا تمنع الإصابة بسرطان البروستاتا وربما تكون في الواقع خطرة بعض الشيء .
 
و افادت وكالة انباء فارس نقلا عن وكالة رويترز بأن هذه الدراسة التي أجريت على 35 ألف رجل أظهرت أن المكملات لم تعمل معا او منفردة لمنع الإصابة بسرطان البروستاتا وهو أكثر أنواع السرطان شيوعا بين الرجال في الولايات المتحدة .
 
وقال الدكتور «ايريك كلاين» من «كليفلاند كلينيك» بولاية اوهايو الذي عمل على الدراسة في بيان "بينما نواصل متابعة صحة هؤلاء الرجال البالغ عددهم 35 ألفا، ربما تساعدنا هذه المعلومة على فهم السبب في أن مادتين غذائيتين أظهرتا دليلا مبدئيا قويا على المقدرة على منع سرطان البروستاتا لم تفعلا ذلك" .

وكانت دراسات سابقة أخرى رجحت أن المكملين الغذائيين ربما يمنعان الإصابة بسرطان البروستاتا. وكلاهما من مضادات الأكسدة وهي مركبات تتدخل في تفاعلات كيميائية يمكنها أن تضر خلايا أو شفرة الحمض النووي (دي.ان.ايه) .

وقال المعهد القومي للسرطان - الذي ساعد في تنظيم الدراسة - "إن الرجال المشاركين يطلب منهم الإقلاع عن تناول المكملات لكن سيظلون يتمتعون بمتابعة لصحتهم لفترة حوالي ثلاث سنوات إضافية" .
وقال المعهد القومي للسرطان - وهو أحد المعاهد القومية للصحة - في بيان إن "البيانات تظهر كذلك اتجاهين ذوي صلة لكنهما غير هامين من الناحية الإحصائية: كانت هناك حالات إصابة بسرطان البروستاتا أكثر قليلا بين الرجال الذين يتناولون فيتامين هـ فقط وحالات إصابة بمرض البول السكري أكثر قليلا بين الرجال الذين يتناولون السلنيوم فقط" .

وأضاف البيان "لا تثبت أي من هذه النتائج (وجود) خطورة متزايدة من المكملات وربما تكون من قبيل المصادفة" .

وخصص الرجال في الدراسة عشوائيا لتناول إحدى أربع مجموعات من المكملات أو المهدئات حيث تناولت مجموعة السلنيوم وفيتامين (هـ) وتناولت أخرى السلنيوم ومهدئا وتناولت مجموعة ثالثة فيتامين (هـ) ومهدئا وتناولت المجموعة الأخيرة أقراصا مزيفة.

وقدرت منظمة «مجتمع السرطان الأمريكي» أن عدد الذين يشخصون بسرطان البروستاتا في عام 2008 سيكون 186320 رجلا وأن 28660 سيموتون بسببه في الولايات المتحدة وحدها .
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: