رمز الخبر: ۷۶۶۴
اكد مساعد وزير الاقتصاد والشؤون المالية حميد بور محمدي أن بنك سبه أحبط المؤامرات التي دبرتها القوي الكبري ضد النظام المصرفي الايراني مؤكدا أن هذا المصرف أدي الي أن يشعر الاعداء بالحقارة.
 
و أفادت وكالة‌ أنباء فارس نقلا عن الموقع الاعلامي لبنك سبه أن بور محمدي أشاد بالجهود التي بذلها هذا المصرف لمواجهة المؤامرة الاستكبارية الرامية لإثارة الازمة في النظام المصرفي بالجمهورية الاسلامية الايرانية.

و أشار المسؤول الذي كان يتحدث في جمع من كبار المسؤولين في هذا المصرف الي ماضي بنك سبه موضحا أنه تم تأسيسه عام 1925 في الوقت الذي كانت تعاني منه ايران مرارة الاذلال من القوي الكبري مثل بريطانيا وروسيا في المجال الاقتصادي.
 
و قال مساعد وزير الاقتصاد والشؤون المالية " ان بنك سبه استطاع بفضل كفاءة وجدارة الخبراء الايرانيين ادارة شؤون الوضع الاقتصادي ليتبوأ موقع الصدارة في النظام المصرفي " .

و اضاف قائلا " انه وبعد مرور اكثر من 84 عاما من تأسيس هذا المصرف الا ان الحق الدفين لدي القوي الاستكبارية ظهر مرة اخري لاستهدافه لينال من مكانته " .

و استطرد يقول " ان المستعمرين والقوي الاستكبارية الذين كانوا يتصورون أن فرض الحظر علي الجمهورية الاسلامية الايرانية سيؤدي الي اركاعها شاهدوا بأم أعينهم صمود الشعب الايراني بوجه هذه المؤامرة الخبيثة " .

و قال المسؤول " ان هذا الجهاد الذي يخوضه بنك سبه يأتي في الوقت الذي أصبحت فيه اكبر المصارف في العالم تواجه أكبر أزمة اقتصادية خانقة وأخذت تعلن افلاسها الواحدة تلو الاخري " .
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: