رمز الخبر: ۷۶۷۰

أكد محمد خزاعي الممثل الدائم لإيران لدى الأمم المتحدة تمسك طهران بتطوير التكنولوجيا النووية لأغراض سلمية، وقال ان المطالبة بوقف التخصيب غير قانونية وتتخطي صلاحية مجلس الامن الدولي وبنود معاهده منع الانتشار النووي.

واضاف خزاعي في اجتماع في الجمعية العامة للامم المتحدة ان "نادي البلدان النووية حافل بالتمييز وافتقاد الشفافية وهو يستهدف منع البلدان النامية المنضمة لمعاهدة عدم الانتشار من حيازة تقنيات الطاقة النووية بذريعة المخاوف من انتشار الاسلحة النووية".

وشدد على"ان رفع الملف النووي لايران الى مجلس الامن اتى بسبب دوافع بلدان النادي النووي لحرمان الشعب الايراني من حقوقه المشروعة" مضيفا ان المطالبة بوقف التخصيب غير مشروعة ومناقضة لبنود معاهدة منع الانتشار النووي ولن تقبل الامة الايرانية مطلقا بمطالب غير مشروعة.

وانتقد خزاعي، في جلسة الجمعية العامة للأمم المتحدة حول تقرير الوكالة الدولية للطاقة الذرية، ما وصفه بمكافأة بعض الدول التي ترفض الانضمام للمعاهدة:"على سبيل المثال، يتم السماح للنظام الصهيوني بامتلاك مخزون كبير من الأسلحة النووية في منطقة الشرق الأوسط المضطربة، وبتحدي إرادة جميع دول المنطقة والمجتمع الدولي الهادفة إلى إخلاء الشرق الأوسط من الأسلحة النووية."

واعتبر خزاعي تسييس التعاون الفني للوكالة هو انتهاك للنظام الداخلي لها ويحول دون تنفيذ مسؤوليتها مشيرا الي تصريحات البرادعي بشان عواقب النهضة النووية وامكانية ان تحصل البلدان التي تمتلك التقنية النووية علي السلاح النووي في فترة قصيرة وقال ان الخطر والتحدي الحقيقي الذي لايجب الغفلة عنه هو النشاط النووي للبلدان غير الاعضاء في معاهدة عدم الانتشار النووي والتي تمتلك السلاح النووي.
 
 ایسنا/

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: