رمز الخبر: ۷۶۸۲
كشفت دراسة ألمانية ان الحشرات تنفر من رائحة «نتح النباتات»، مشيرة الى أنه اذا أفرزت النباتات مواد متبخرة بتأثير الحرارة والضوء الشديدين فانها تطرد بذلك الحشرات النافعة التي تدفع عنها عادة الطفيليات الضارة .
 
و افادت وكالة انباء فارس عن الوكالة الالمانية بأن معهد «كارلسروه» لعلوم التكنولوجيا في ألمانيا ذكرامس الاثنين في الدراسة التي أجراها باحثوه أن أكثر المواد المتبخرة تنفيرا للحشرات تتمثل في مادة «أيسوبرين» الهيدروكربونية .
 
وقالت الدراسة ان مادة أيسوبرين هذه تعمل في حالة الحرارة الشديدة على حماية الآليات التي تستخلص بها النباتات الطاقة من ضوء الشمس وهو ما يطلق عليه «التمثيل الضوئي» .
وتقوم النباتات عادة بحماية نفسها من الطفيليات والحشرات الضارة من خلال «استدعائها» للحشرات الواقية - كالدبابير - من خلال افرازها لمواد جاذبة .

وحقن علماء معهد كارلسروه بالاشتراك مع باحثين من جامعة «واجنينجن» الهولندية النباتات بالجين المسئول عن افراز مادة ايزوبرين فنتج عن ذلك عدم قدرة النباتات المحقونة بهذا الجين على جذب الكثير من حشرات الحماية برغم أنها استمرت في افراز نفس مقدار المواد الجاذبة لها .

وفوق ذلك أثبتت الأبحاث التي أجريت على أعضاء الحس في حشرات الحماية أنها تستطيع شم رائحة مادة أيسوبرين .

وأوضح الباحثون أن هذا الأمر يثبت مبدئيا أن آلية النبات في حماية نفسه من الحرارة الزائدة يمكن أن تتسبب في اضعاف آلية أخرى تفرز غازات تعمل على حمايته من الطفيليات الضارة .
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: