رمز الخبر: ۷۶۸۸
اعلن وزير الخارجية الايراني منوجهر متكي في مؤتمر صحفي مشترك عقده مع الامين العام لمجلس التعاون لدول الخليج الفارسي عبد الرحمن بن حمد العطية ان الجيرة والقواسم الدينية والثقافية والتاريخية المشتركة قد وفرت الارضية للتعاون الشامل بين ايران ودول مجلس التعاون.

عصر ايران – اعلن وزير الخارجية الايراني منوجهر متكي في مؤتمر صحفي مشترك عقده مع الامين العام لمجلس التعاون لدول الخليج الفارسي عبد الرحمن بن حمد العطية ان الجيرة والقواسم الدينية والثقافية والتاريخية المشتركة قد وفرت الارضية للتعاون الشامل بين ايران ودول مجلس التعاون مؤكدا ان الحوار بخصوص التجارة الحرة سيبدأ قريبا بين الجانبين.

ونقلت الوحدة المركزية للانباء عن الوزير متكي قوله في هذا المؤتمر الصحفي الذي عقد في طهران ان العلاقات القائمة بين ايران وجيرانها خاصة الدول المتشاطئة على الخليج الفارسي شهدت تناميا متزايدا خلال الاعوام الاخيرة وان مشاركة الرئيس احمدي نجاد في قمة الدوحة وزيارة امير قطر الى ايران وزيارة العطية هذه لايران تشكل انطلاقة اخرى لتنظيم العلاقات الاقليمية بين ايران والدول الاعضاء في مجلس التعاون لدول الخليج الفارسي.

واشار متكي الى الاقتراح الذي قدمه الرئيس احمدي نجاد في قمة الدوحة بشان الموضوعات الامنية مضيفا القول اننا اجرينا مع السيد العطية مباحثات في هذا المجال ونعتقد بان الذين يشعرون بالقلق بشان الامن في هذه المنطقة المهمة والحساسة عليهم ان يبداو جولة جديدة من المباحثات الامنية طبقا لمعادلة جديدة لدول المنطقة.

اما الامين العام لمجلس التعاون لدول الخليج الفارسي عبد الرحمن بن حمد العطية فقد اعتبر في المؤتمر الصحفي ان التكنولوجيا النووية الايرانية مكرسة لاهداف سلمية بحتة "ونحن ندافع دوما عن حق ايران المشروع ونقول بان امتلاك الطاقة النووية حق لكافة الشعوب".

واضاف ان المثير للدهشة هو ان العالم لم يبد اي رد فعل حيال امتلاك اسرائيل لاسلحة الدمار الشامل والاسلحة الذرية ونعتقد بان التعامل مع هذه القضية هو تعامل مزدوج ويجب نزع اسلحة الدمار الشامل من الكيان الصهيوني.

وبشان اقتراح الرئيس الايراني لتعزيز التعاون الاقتصادي بين ايران ومجلس التعاون لدول الخليج الفارسي قال العطية ان اللجان المتخصصة في المجلس عقدت اجتماعات لدراسة هذا الاقتراح ونامل تحقيق نتائج ايجابية في هذا الخصوص.

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: