رمز الخبر: ۷۷۰۸
ذكر موقع الكتروني اميركي ان الهدف من اجراء مفاوضات سرية مع طالبان هو احتواء النفوذ الايراني المتزايد في افغانستان وكذلك الحد من الخسائر الامريكية في الاشتباكات مع طالبان.

عصر ايران – ذكر موقع الكتروني اميركي ان الهدف من اجراء مفاوضات سرية مع طالبان هو احتواء النفوذ الايراني المتزايد في افغانستان وكذلك الحد من الخسائر الامريكية في الاشتباكات مع طالبان.

وقال موقع "واشنطن بريزم" على الانترنت ان ظروف الاعوام السبعة الماضة كانت بشكل بحيث ان اي اجراء اتخذته الدول الغربية لاسيما الولايات المتحدة في افغانستان ادى الى تعزيز الدور الايراني في التطورات الافغانية كما قرب ايران من اهدافها الاستراتيجية في افغانستان الامرالذي اثار قلق الدول الغربية بشدة.

واضاف هذا الموقع الالكتروني القريب من وزارة الخارجية الامريكية ان المحادثات التي تجريها الاطراف الغربية مع طالبان حتى اذا لم تبدد فرص ايران في افغانستان فانها تعزز تحجيمها اضافة الى ان طالبان اعتبرت تنحية عدد من قادة ائتلاف الشمال والمجموعات التي تعتبرها مقربة من ايران كشرط مسبق لاجراء هذه المفاوضات.

وتابع ان تعزيز الدور السعودي في الساحة السياسية الافغانية في حين اسفرت وساطتها عن نتيجة ايجابية بين طالبان والدول الغربية سيؤدي الى المزيد من النفوذ السعودي (ليحل محل ايران) في افغانستان لان السعودية التي كانت تربطها علاقات جيدة مع طالبان تسعى للحصول على امتيازات في هذه اللعبة الدبلوماسية.

وقال هذا الموقع الامريكي ان احد الاسباب المهمة لهذا الاجراء السعودي ناجم عن تخوف الرياض من النفوذ الايراني المتزايد في المنطقة.

واشار هذا الموقع الالكتروني الى القلق السعودي من توسيع العلاقات بين ايران وسورية واتساع نطاق نفوذ دمشق في الشرق الاوسط قائلا ان السعودية تحاول الا تكون متخلفة عن الركب.

وتابع هذا الموقع المقرب من الخارجية الامريكية ان الدول الغربية تريد من خلال استخدام نفوذ الشيوخ العرب اعطاء السلطة لطالبان من اجل الحد من الخسائر الواسعة لقواتها العسكرية في افغانستان من جهة وابراز الدور السعودي للحد من النفوذ الايراني في التطورات الافغانية من جهة اخرى.

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: