رمز الخبر: ۷۷۲۵
واكد احمدي نجاد ان دول منطقة الخليج الفارسي تربطها اواصر دينية وثقافية عديدة قائلا ان الامن والعزه والكرامة تشكل اوجه الاشتراك فيما بيننا ويجب ان ندافع عنها جنبا الى جنب.

عصر ايران – قال الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد لدى استقباله مساء الاربعاء الامين العام لمجلس التعاون لدول الخليج الفارسي عبد الرحمن بن حمد العطية ان تعزيز وتدعيم العلاقات بين دول منطقة الخليج الفارسي يمكن ان يتحول الى مثال يحتذى للاخوة في العالم واكد ان بامكاننا جنبا الى جنب ايجاد سوق مشترك للوقود النووي لتستفيد من مصالحها شعوب المنطقة.

وقال الرئيس الايراني ان منطقتنا كانت دائما منطقة اخوة وصداقة وتعاون مؤكدا ان لا مانع يعيق توسيع التعاون الاخوي وان جميع الظروف متوافرة لتعميق وتمتين علاقات التعاون ونعتقد ان توسيع العلاقات يعود بالفائدة على شعوب المنطقة والعالم الاسلامي وحتى العالم اجمع.

واكد احمدي نجاد ان دول منطقة الخليج الفارسي تربطها اواصر دينية وثقافية عديدة قائلا ان الامن والعزه والكرامة تشكل اوجه الاشتراك فيما بيننا ويجب ان ندافع عنها جنبا الى جنب.

وشدد الرئيس الايراني على اهمية ابرام معاهدة اقتصادية مشتركة في المنطقة وقال ان القوة الاقتصادية لدول الخليج الفارسي هائلة جدا واذا كان لدينا نظام مالي ونقدي مشترك فان بامكاننا الافادة منه لصالح شعوبنا.

واشار احمدي نجاد الى استعداد الجمهورية الاسلامية الايرانية لوضع انجازاتها ومكاسبها في الميادين العلمية المختلفة بتصرف الدول الصديقة والشقيقة قائلا ان بامكاننا جنبا الى جنب ايجاد سوق مشتركة للوقود النووي لتستفيد من مصالحها شعوب المنطقة.

اما الامين العام لمجلس التعاون لدول الخليج الفارسي عبد الرحمن بن حمد العطية فقد دافع عن البرنامج النووي السلمي الايراني وقال: اننا ندعم الحق المؤكد والشرعي للشعب الايراني في استخدام الطاقة النووية للاغراض السلمية ونعتبرها جزء من حقوق الشعب الايراني ونعارض اي عقبة ومشكلة توضع امام الشعب الايراني في هذا الخصوص.

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: