رمز الخبر: ۷۷۳۶
اكد رئيس الجمهورية ان ترسيخ العلاقات بين دول الخليج الفارسي بامكانها ان تكون انموذجا للتآخي في العالم , معتبرا ان القوى الاجنبية ليس بامكانها فرض مطالبها على دول المنطقة اذا تكاتفت فيما بينها.

وافاد مراسل وكالة مهر للانباء ان رئيس الجمهورية الدكتور محمود احمدي نجاد استقبل عصر اليوم في مدينة خرم آباد الامين العام لمجلس تعاون دول الخليج الفارسي عبدالرحمن العطية.

واوضح رئيس الجمهورية في هذا اللقاء ان منطقتنا كانت دوما منطقة التآخي والصداقة والتعاون البناء , مضيفا : لا يوجد عائق امام تنمية التعاون الاخوي , فجميع الظروف مهيئة لتوطيد وتعميق العلاقات , ونؤمن ان تنمية العلاقات يصب بمصلحة شعوب المنطقة والعالم الاسلامي وحتى العالم بأسره.

واكد الدكتور احمدي نجاد ان دول منطقة الخليج الفارسي لديها مشتركات دينية وثقافية عديدة , مضيفا : ان الامن والسمعة والكرامة هي قواسمنا المشترك ويجب الدفاع عنها جنبا الى جنب.

وشدد رئيس الجمهورية على اهمية عقد المعاهدة الاقتصادية المشتركة في المنطقة , مضيفا : ان القدرة الاقتصادية لدول الخليج الفارسي هائلة جدا , واذا كان لدينا نظام نقدي ومالي مشترك , فبأمكاننا الاستفادة منها لمصلحة شعوبنا.

واشار الدكتور احمدي نجاد الى ان الدول الغربية والشرقية بحاجة في الوقت الحاضر الى دول المنطقة , مضيفا : في حين اننا لسنا بحاجة مطلقا اليهم وهي نتيجة لعزة الاسلام التي ينبغي صيانتها.

واعرب رئيس الجمهورية عن تقديره لمواقف الامين العام لمجلس تعاون دول الخليج الفارسي في دعم البرنامج النووي الايراني , مضيفا : ان القوى المتغطرسة تحاول في الموضوع النووي فرض ارادتها غير العادلة على الشعب الايراني , فهم يمتلكون آلاف الرؤوس النووية والكيان الصهيوني المجرم مدجج بالسلاح , ولكن بمعارضتهم النشاطات النووية السلمية الايرانية اثبتوا انهم لايريدون السماح لدول المنطقة بتحقيق التقدم العلمي.

واشار الرئيس احمدي نجاد الى استعداد الجمهورية الاسلامية الايرانية لوضع منجزاتها على الاصعدة العلمية المختلفة تحت تصرف الدول الصديقة والشقيقة  , مضيفا : بامكاننا التعاون لاقامة سوق مشتركة للوقود النووي تستفيد شعوب المنطقة من فوائدها.

واشار الدكتور احمدي نجاد في جانب من حديثه الى ان العالم يشهد تطورات كبرى وان العلاقات السائدة في العالم تتغير , مضيفا : ان الهيمنة الامريكية وبالتالي هيمنة الكيان الصهيوني على وشك الانهيار.
 
من جانبه اعرب الامين العام لمجلس تعاون دول الخليج الفارسي في هذا اللقاء عن تقديره لمواقف وسياسات الدكتور احمدي نجاد لايجاد الاستقرار والثقة بين دول المنطقة ومساعيه لتعزيز وترسيخ العلاقات الودية , مشيرا الى مشاركته في قمة دول الخليج الفارسي وقال : بصفتي الامين العام لهذا المجلس تقع على مسؤولتي متابعة اقتراحاتكم  في هذا المجلس , وان امير قطر كذلك يطلب مني متابعة نتائجها.

ودافع الامين العام لمجلس تعاون دول الخليج الفارسي كذلك عن البرنامج النووي السلمي الايراني قائلا : ندعم الحق المشروع والقانوني للشعب الايراني لاستخدام الطاقة النووية السلمية ونعتبرها جزءا من حقوق الشعب الايراني , ونعارض بشكل قاطع اي عائق يوضع امام الشعب الايراني في هذا الشأن.

واضاف : طبعا اننا على ثقة بان ايران دولة قوية وان ارادة شعبكم ستحول دون اي وقوع اي ضرر.
وندد الامين العام لمجلس تعاون دول الخليج الفارسي بالسياسات المزدوجة للقوى الكبرى في دعم الكيان الصهيوني.
 
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: