رمز الخبر: ۷۷۴۰
باراك اوباما – اذ ان رئاسته لاميركا ستشمل بلاشك تهديدات خطيرة لايران- استطاع من خلال التاكيد على هذه الفكرة التقدم على منافسه الجمهوري.

عصر ايران – كتبت صحيفة "كيهان" الصباحية في افتتاحيتها يوم الخميس انه لم يبق سوى اسبوع واحد على الانتخابات الرئاسية الامريكية وان سكان البيت الابيض يبذلون قصارى جهدهم للعثور على طرق جديدة. وربما ان الطرق التي يتم سلوكها مختلفة الا ان اي شخص واي طريق يسلك يتوصل الى هذه النتيجة انه "يجب الاستعداد للتعامل مع ايران القوية".

وقالت "كيهان" في افتتاحيتها ان فكرة الحوار والتعامل مع ايران اصبحت اليوم اقوى فكرة تسود المناخ السياسي في اميركا وبل العالم كله.

واضافت ان باراك اوباما – اذ ان رئاسته لاميركا ستشمل بلاشك تهديدات خطيرة لايران- استطاع من خلال التاكيد على هذه الفكرة التقدم على منافسه الجمهوري.

وتابعت ان جون مك كين الذي سيكون على ما يبدو ضحية الدفاع عن ميراث بوش اصبح يفتقد الى المناصرين والمدافعين عنه حتى بين السياسيين الاوفياء لحكومة بوش بسب اصراره على انه يمكن احتواء ايران من خلال ممارسة الضغوط والتهديدات في حين ان الشعب الامريكي اصبح يفهم اليوم بان اخر ما يحتاجه هو مشاكل جديده.

وقالت "كيهان" انه لا يهم من سيفوز في الانتخابات الرئاسية الامريكية في 4 نوفمبر المقبل باراك اوبا او مك كين بل ان رئيس البيت الابيض ايا كان يجب ان يعترف ب "الوجود الايديولوجي" و "المصالح الوطنية" لايران بصوره كاملة غير منقوصة وان يدخل تعديلات اساسية على السلوك الاستراتيجي للبيت الابيض.

وتابعت ان هذه هي توصيات اطلقها الذين مازالوا يشكلون اضخم المصادر الفكرية في واشنطن. فقد نصح اثنان من المحللين السابقين لمجلس الامن القومي الامريكي في مقال الرئيس الامريكي القادم بالتفكير ب "اساليب ابداء مرونة تجاه ايران" لان "جميع طرق الالتفاف على ايران مغلقة".

واكدت الصحيفة ان سبب اطلاق هذه التوصيات للرئيس الامريكي القادم والتي تحولت الى فكرة سائدة في الغرب هي لانقاذ اميركا لا خدمة لايران.

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: