رمز الخبر: ۷۷۵۵
تم الافراج عن الدكتور فردريك توين المواطن الاسترالي الالماني الاصل يوم الاربعاء الماضي من السجن في بريطانيا بسبب احتجاجات "المؤسسة العالمية لدراسة الهولوكوست".

عصر ايران – تم الافراج عن الدكتور فردريك توين المواطن الاسترالي الالماني الاصل يوم الاربعاء الماضي من السجن في بريطانيا بسبب احتجاجات "المؤسسة العالمية لدراسة الهولوكوست" وذلك بعد ان كان قد اعتقل في مطار لندن واودع السجن بسبب انتقاده للهولوكوست.

وافادت صحيفة "كيهان" الايرانية الصباحية ان الدكتور توين المفكر البارز والباحث التاريخي المعاصر في اوروبا وعضو المجلس المركزي ل"اللجنة الدولية لتقصي الحقيقة" واحد مؤسسي "المؤسسة الدولية لدراسة الهولوكوست" كان قد اعتقل في اول اكتوبر المنصر في لندن بسبب نقده لماهية الهولوكوست وهدد شانه شان المثقفين الاخرين المنتقدين للهولوكوست بالسجن لمدد طويلة.

واضافت انه بعد ان اصدرت "المؤسسة الدولية لدراسة الهولوكوست" بيانا بهذا الخصوص وبعد الاحتجاجات الواسعة النطاق لاعضاء هذه المؤسسة في البلدان المختلفة من العالم اضطرت الحكومة البريطانية الي اطلاق سراح فردريك توين من السجن.

واوضحت ان ملاحقة وسجن وقمع العلماء المستقلين والمثقفين الذين ينتقدون الصهيونية في الغرب لاسيما في اوروبا تحول الى روتين عادي تعتمده الانظمة الليبرالية الديمقراطية ضد معارضي الهيمنة الصهيونية.

وتابعت انه فيما اطلق سراح الدكتور فردريك توين من السجن فانه مايزال العشرات من العلماء والباحثين الاوروبيين الشهيرين يقبعون في السجون في كل من المانيا وفرنسا وبلجيكا بجريرة نقد مزاعم الصهيونية حول الهولوكوست.

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: