رمز الخبر: ۷۸۲۹
حمید حلمي زاده

عصر ايران ، حميد حلمي زادة – الكلمة التاريخية لسماحة قائد الثورة الاسلامية المباركة الامام السيد على الحسيني الخامنئي في جماهير طلبة المدارس والجامعيين اتسمت بانها وضعت شبابنا الصاعد امام جملة من الحقائق المرتبطة بالصراع القائم بين الجمهورية الاسلامية الايرانية واميركا المستكبرة ، كما حملته مسؤولياته الخطيرة في مضمار حماية المكاسب والانجازات الرائعة التي تحققت بفضل الصمود الخارق الذي ابداه الايرانيون شعبا وحكومة وبرلمانا ومؤسسات وتيارات على مدى ثلاثة عقود من الزمن.

اللافت ان هذه الكلمة القيت عشية ذكرى "13 ابان" 3 تشرين الثاني/نوفمبر يوم احتلال وكر التجسس (السفارة الاميركية) في طهران والذي سمي باليوم الوطني لمقارعة الاستكبار العالمي امام الالاف من تلاميذ المدارس والطلبة الجامعيين الذين يحتفلون ايضا في هذا اليوم ب "عيد الطالب".

ولذلك حرص سماحة الامام الخامنئي (دام ظله) على تقديم الصورة الواضحة للجيل الثالث من عمر الثورة ولاسيما في ما يرتبط باسباب التجاذب المتواصل بين ايران واميركا طيلة الفترة الماضية... الاسباب التي يحاول الاعداء التغطية عليها او تمويهها بهدف تضليل ابناء الشعب الايراني الذين ينبغي لهم ان يحملوا مستقبلا امانة الدفاع عن نظامنا الاسلامي الرائد باعتباره امل الشعوب المستضعفة والمتطلعة الى الحرية والانعتاق من الاستكبار الظالم في انحاء الارض.

وقد اعاد سماحته الى الاذهان ان انتصار النهضة الاسلامية بقيادة الامام الخميني الراحل (قدس سره) وانهيار صرح الاستكبار في ايران انما حصلا بفعل الدور المسؤول لجيل الشباب الذي استطاع ايضا تحمل اعباء الصمود والمقاومة بوجه القوى الاستكبارية خلال السنوات الثمان من فترة الدفاع المقدس مسجلا بذلك معجزة النصر لصالح الشعب الايراني الذي ظل وفيا لمبادئ الثورة والنظام وملتزما بتوجيهات زعيم الامة الراحل (رض) حتى اخر المشوار.

وبهذه المقاربة الزمنية والعقيدية والاخلاقية اراد القائد الخامنئي تفنيد كل التصورات الزائفة والمزعومة عن الولايات المتحدة وما يشاع عن انها انموذج للحضارة والتقدم والديمقراطية والحريات على خلفية ما ارتكبته اميركا من مظالم واساءات ومضايقات ضد ايران منذ نحو ثلاثين عاما وحتى يومنا هذا الى جانب ما نفذته من فظائع واعمال ارهابية دولية على مستوى الشرق الاوسط والعالم اجمع.

فالنظام الاميركي ناقم علينا لاننا حررنا ايران من هيمنته واخرجنا البلاد من سيطرته كقاعدة كان يستخدمها لتكريس اطماعه الجشعة في نهب ثروتنا النفطية ومصادر الطاقة للبلدان الاخرى في الشرق الاوسط.

والنظام الاميركي حاقد علينا لاننا قطعنا عليه الطريق لمواصلة الظلم والاستعباد بحق الشعوب الاسلامية والعربية الاخرى في المنطقة.

والنظام الاميركي يستشيط غضبا علينا لاننا تجاوزنا اصعب الضغوط والشدائد ومع ذلك فقد حافظنا على استقلالنا في شقيه السياسي والاقتصادي كما وحققنا مكتسبات علمية وصناعية وتسليحية رائعة رغم كل انواع التضييق.

والنظام الاميركي ضائق ذرعا بنا لان تهديداته وعنجهياته التي استخدمها ضد ايران ذهبت ادراج الرياح ولم يقم شعبنا لها اي وزن بل كانت باعثا على مزيد من التلاحم والتكاتف والالتفاف حول قيادتنا الربانية الرشيدة.

والنظام الاميركي يتميز غيظا علينا لان صمودنا واقتدارنا المثاليين افقداه اعتباره امام العالم لاسيما لدى الشعوب الغربية التي هي الاخرى صارت تتعرف على زيف الادعاءات المسوقة اميركيا في مضمار الحريات المدنية والدفاع عن حقوق الانسان.

والنظام الاميركي يتآكل في داخله حسدا وحقدا لاننا في ايران عاقدون العزم على تجاوز جميع الخلافات الفرعية ونبذها وراء اظهرنا والتاكيد على مواصلة مسيرة الاستقلال والشموخ والتالق والاخذ بنواصي العلم والقوة والمنعة والعزة والكرامة حتى وان كانت معقودة في اعلى القمم او معلقة في النجوم.
 

المنتشرة:
قيد الاستعراض: 0
لايمكن نشره: 0
مجهول
21:37 - August 13, 1387
0
0
بسمه تعالى

السلام عليكم و رحمة الله

نشكركم كثيرا على وضع تحليلات لكلمات الامام القائد الخامنئي دام ظله

نتمنى منكم وضع تحليلات حول خطابات سماحته بإستمرار
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: