رمز الخبر: ۷۸۷۸
رأى المرجع الديني آية الله السيد محمد حسين فضل الله "أن المصالحات و الاستقرار الفوقي في لبنان هي من الأمور التي تحظى بتشجيع دولي و برعاية إقليمية .
 
و افادت وكالة انباء فارس بأن العلامة فضل الله اعلن ذلك خلال استقباله النائب اسماعيل سكرية ، و قال : يبدو أن الجميع يريد أن يأخذ استراحة المحارب ، لمصلحة العمل السياسي الواسع النطاق والتحضير لمرحلة الانتخابات النيابية وما يعقبها" .

و اشار العلامة فضل الله الى " أن هذا التشجيع لا يشمل «إسرائيل» و من معها ، لأننا في الوقت الذي نشهد حركة صهيونية تحاكي توجهات أمريكية و عربية معينة للاقتراب من لبنان و لو من طريق البحث في إمكان التفاوض معه في مراحل لاحقة ، نلمح سعيا صهيونيا خطيرا في الجوانب الأمنية و الاستخباراتية" ، مشددا علي أن "العدو يسعى لاختراق الساحة الداخلية أمنيا بعد عجزه عن ذلك في الحرب المباشرة" .

و اكد سماحته انه "ينبغي للسلطة السياسية و الأحزاب و التيارات كافة أن تتحرك لترميم المشاكل الأمنية و تضميد الجراح السياسية التي أفسحت في المجال للعدو و عملائه لكي يخترق ساحاتنا الداخلية وبسهولة في كثير من الأحيان" .

و شدد آية الله فضل الله على "تثقيف الشعب بثقافة المصالحة و على أن لا تتحرك علاقاته ، بعضه ببعض ، من خلال الانتماء الحزبي و الشخصاني" ، كما شدد على "إيلاء المصالح الحيوية للناس كل الاهتمام" .
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: