رمز الخبر: ۷۸۹۰
قالت الصحفية ان الارهابي الوحيد المتبقي من المجموعة التي هاجمت السفارة الايرانية بدأ حياة جديدة بعد ايام من اطلاق سراحه من السجن ويعيش على المساعدات المالية التي يتلقاها من الحكومة البريطانية.

عصر ايران – فيما تمتنع الحكومه البريطانية عن تسليم "فوزي نجاد" الارهابي الوحيد المتبقي من المجموعة التي هاجمت السفارة الايرانية في لندن قبل 28 عاما فان صحيفة "ديلي ميل" البريطانية تطرقت الى الحياة المريحة التي يعيشها المذكور في لندن بعد الافراج عنه من السجن.

وقالت الصحفية ان الارهابي الوحيد المتبقي من المجموعة التي هاجمت السفارة الايرانية بدأ حياة جديدة بعد ايام من اطلاق سراحه من السجن ويعيش على المساعدات المالية التي يتلقاها من الحكومة البريطانية.

واضافت ان الحكومة البريطانية امتنعت عن تسليم الارهابي فوزي نجاد (51 سنه) الى ايران وهو يعيش على مساعدات يتلقاها من الحكومة البريطانية تقدر بمئات الجنيهات الاسترلينية اسبوعيا.

وكان فوزي نجاد وعدد من الارهابيين الاخرين قد هاجمو السفارة الايرانية في لندن في ابريل 1980 واحتجزوا 26 من موظفي السفارة كرهائن. وقد قتلت هذه المجموعة الارهابية احد الرهائن بعد ستة ايام من احتجازهم وهذا الامر ادى الى ان تصدر رئيسة الوزراء البريطانية انذاك مارغرت تاتشر امرا بان تتدخل القوات الخاصة البريطانية وتحرر السفارة من ايدي الارهابيين.

يذكر ان الشرطي البريطاني ترورلاك الذي كان قد احتجز كرهينة من قبل الارهابيين وجه رسالة الى الحكومة البريطانية احتج فيها على الافراج عن فوزي نجاد وقال انه لا يجب السماح له في البقاء في بريطانيا لانه يعيش على المساعدات التي يقدمها دافعو الضرائب البريطانيين.

الا ان وزارة الداخلية البريطانية قالت انها لا تعلق على هذا الموضوع فيما قال مصدر بهذه الوزارة ان فوزي نجاد يستحق تلقي المساعدات بما فيها السكن المجاني والمساعدات المالية التي مصدرها الضرائب وان يتسلم شهريا اكثر من 1000 جنيه استرليني.

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: