رمز الخبر: ۷۹۱۶
ذكرت مصادر إعلامية أن موسكو تستعد لاستقبال مسؤول رفيع في حركة حماس قريباً، في إطار "الاستخلاصات الروسية من أزمة القوقاز الأخيرة، وضرورة تعزيز تحالفات موسكو إقليمياً ودولياً".

 وأفادت وكالة مهر للانباء ان مصدرا روسيا قال لصحيفة الحياة اللندنية, إن اتصالات تجري حالياً بين الطرفين لترتيب "زيارة على مستوى رفيع"، من دون أن يؤكد إذا كان المقصود رئيس المكتب السياسي خالد مشعل.

 يذكر أن قيادة حماس زارت موسكو مرتين بدعوة من القيادة الروسية، وتحدثت أنباء خلال الشهور الماضية عن توجه موسكو إلى تقليص مستوى اتصالاتها مع الحركة، ما يمنح أهمية إضافية للزيارة المرتقبة التي قال المصدر إنها ستتم في أواسط الشهر الجاري، خصوصاً أنها ستعني تصميم موسكو على مواصلة الاتصالات والمشاورات في المرحلة المقبلة.

 وبحسب الناطق، فإن أزمة القوقاز دفعت الروس إلى إجراء مراجعات والخروج باستخلاصات مهمة، خصوصاً لجهة تعزيز تحالفات موسكو الإقليمية والدولية ما يساعدها على تنشيط دورها في الملفات المختلفة, ومعلوم أن مشعل كان بين أوائل السياسيين من أعلنوا "دعماً كاملاً" لتحرك روسيا في منطقة القوقاز.

 واعتبر بعد أيام على اندلاع الحرب مع جورجيا في آب/أغسطس الماضي أن "سرعة وحزم الرد الروسي في القوقاز كسرا التوقعات الأميركية، وأعادا لروسيا مجالات لعب دور أوسع في العالم".

 وتشير أوساط روسية إلى أن موسكو "تعتبر حماس لاعباً أساسياً ولا يمكن التحرك في عملية السلام في المنطقة من دونها", وأيضاً، فإن التطورات الجارية في العالم، خصوصاً بعد الانتخابات الأميركية والأزمة المالية العالمية ستفتح على "مرحلة جديدة تشهد فيها الملفات الإقليمية المهمة، خصوصاً في الشرق الأوسط تراجعاً في الاهتمام من جهة الغرب، ما يمنح بلدان كبرى مثل روسيا والصين مجالات أوسع للعب أدوار أنشط".

 اللافت أن الموعد المتوقع للزيارة يتزامن مع تحضيرات تقوم بها فعاليات ثقافية روسية لدعم حركة حماس، إذ يُنتظر أن تشهد موسكو في الفترة ذاتها حفلة كبيرة يتم خلالها إطلاق كتاب بالروسية عن الحركة وضعه الكاتب اليساري المعروف الكسندر براخانوف.

 ويُلقي شعراء روس قصائد تدعم سياسة حماس، كما تشارك فرق غنائية روسية أيضا بتقديم أغنيات عن الحركة والوضع في فلسطين.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: