رمز الخبر: ۷۹۴۳
كان الرئيس الاميركي المنتخب باراك اوباما قد اعلن عن مواقفه تجاه ايران ابان حملته الانتخابيه وقال انه يدعم "فتح باب الحوار مع ايران" كما دعا الى "اضطلاع ايران بدور بناء اكثر في العراق".

عصر ايران – كان الرئيس الاميركي المنتخب باراك اوباما قد اعلن عن مواقفه تجاه ايران ابان حملته الانتخابيه وقال انه يدعم "فتح باب الحوار مع ايران" كما دعا الى "اضطلاع ايران بدور بناء اكثر في العراق".

وقال اوباما ان التوجهات النووية الايرانية تشكل تهديدا جادا ضد الولايات المتحدة واسرائيل والامن الدولي حسب زعمه.

واعلن اوباما في مارس 2007 اثناء كلمة القاها امام لجنة العلاقات الامريكية الاسرائيلة (ايبك) عن دعمه لفرض عقوبات ضد ايران لدفعها الى وقف تخصيب اليورانيوم وقال "لا اؤمن انه يجب نبذ استخدام القوة العسكرية ضد ايران".

وبعد شهر من ذلك قال اوباما في خطاب انتخابي له "يبدو لي ان من الخطأ الفظيع بدء الحرب مع ايران" وقد جاء هذا التغيير في موقف اوباما من ايران بعد اصدار الوكالة الوطنية للاستخبارات الامريكية تقريرها حول الموضوع النووي الايراني بحيث ان اوباما وجه في 4 ديسمبر 2007 في ولاية ايوفا انتقادا لاذعا لجورج بوش وقال ان بوش لا يسمح بنشر الحقائق فيما يخص الموضوع الايراني.

وحذر اوباما من ان التهديدات التي يطرحها بوش ضد ايران لا يجب ان تطلق اصلا. كما تحدث اوباما في خطاباته الانتخابية مرارا عن التعامل مع ايران في اطار "دبلوماسية حاسمة ومباشرة ومن دون شروط مسبقة" بحيث انه اعلن في فبراير 2008 ان من المهم بالنسبة للولايات المتحدة الامريكية ان تدخل في مفاوضات ليس مع الاصدقاء فحسب بل حتى مع اعدائها "بما فيها ايران".

كما تحدث عن ضرورة دراسة الاقتراح القاضي بانضمام ايران الى عضوية منظمة التجارة العالمية في حال تخلت عن برنامجها النووي. ورغم ان اوباما اعلن عن دعمه في مارس 2008 للقرار الصادر عن مجلس الامن الدولي ضد البرنامج النووي الايراني لكنه قال ان هذا القرار يعكس وجود الحد الادنى من اوجه الاشتراك في الراي بين اعضاء مجلس الامن الدولي لان الصين وروسيا تعارضان فرض عقوبات اشد ضد ايران.

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: