رمز الخبر: ۷۹۴۵
بعد تعليق الجلسة الثانية من الحوار إثر الوعكة الصحية التي ألمّت بالنائب غسان تويني واستدعت نقله الى مستشفى الجامعة الامريكية في بيروت ، حددت الجلسة الثالثة للحوار في 22 كانون الاول .
 
و افاد مراسل وكالة انباء فارس بأن الرئاسة اللبنانية أكدت في بيان صادر عنها بعد انتهاء جلسة الحوار الثانية برئاسة رئيس الجمهورية ميشال سليمان ، أنه في ختام الجلسة الثانية لطاولة الحوار في قصر بعبدا ، اتفق المتحاورن على أربعة أمور :

أولا : إفساح المجال أمام المزيد من الاتصالات والمشاورات يجريها الرئيس سليمان لتقريب وجهات النظر .

ثانيا : الالتزام بالاستمرار بنهج التهدئة الاعلامية وتشجيع المصالحات .

ثالثا : استكمال البحث في الستراتيجية الدفاعية .

رابعا : تحديد الساعة 11 من قبل ظهر يوم الاثنين 22 كانون الأول موعدا لجلسة الحوار الثالثة .
و أشار بيان الرئاسة الى ان سليمان افتتح الجلسة بكلمة ذكر فيها بما تم التوافق عليه في بيان الجلسة السابقة خصوصا بشأن تعزيز أجواء المصالحات والتهدئة والتأكيد على تنفيذ ما تبقى من مقررات الحوار الوطني .

و عرض الرئيس سليمان نظرته لمستلزمات الستراتيجية الدفاعية الشاملة ، مشيرا الى أهمية تحسين مؤسسات الدولة و اصلاح الإدارة .

ما لفت الرئيس سليمان الى أهمية الدعم الخارجي الذي تتلقاه طاولة الحوار ، داعيا للإفادة من ايجابياته .
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: