رمز الخبر: ۷۹۴۹
أكد المدعي العام في الجمهورية الاسلامية الايرانية قربان علي دري نجف آبادي أن جوهر امريكا والصهيونية لن يتغير بتغيير الاسماء والاشخاص وذلك في معرض اشارته الي فوز الرئيس الامريكي الجديد في الانتخابات الرئاسية.
 
و أفادت وكالة أنباء فارس أن المدعي العام الذي يزور مدينة تبريز حاليا اعلن ذلك في القاها صباح اليوم الخميس امام منتسبي عدلية محافظة آذربايجان الشرقية.

و أكد قربان علي دري نجف آبادي أنه لايوجد لدي الجمهورية الاسلامية الايرانية أي فرق بين الحزب الجمهوري أو الديمقراطي الامريكي حيث يجب تغيير سياستها علي أرض الواقع ونظريتها الدفاعية.

و شدد قربان علي دري نجف آبادي علي ان الاسلوب الذي كانت تعتمده حكومة الرئيس الامريكي جورج بوش قد واجهت الفشل موضحا إذا أراد الرؤساء المقبلون مواصلة هذا الاسلوب والنهج فإنهم لايواجهون سوي الفشل والاخفاق .

و قال المدعي العام في البلاد " ان فوز اوباما في الانتخابات الرئاسية قد يؤدي الي تغيير المناخ في امريكا وتهدئة الاوضاع الي حد ما الا ان ذلك لن يعني تخلي امريكا عن سياساتها السابقة بمعني الكلمة " .

و اضاف قائلا " ان المسلمين الذين يشكلون ربع نفوس شعوب العالم لايمكنهم غض الطرف عن الجرائم التي ترتكبها امريكا حيث يجب علي الاستكبار العالمي تغيير وجهة نظره ازاء الشعوب ويتسم بالواقعية والحكمة وينطلق من صميم الحرية " .

و أعرب المدعي العام في البلاد عن اعتقاده أن الشعب الامريكي لم يدعم مكين أو اوباما في الانتخابات الرئاسية ورأي أن مشاركة الناس في هذه الانتخابات انما كانت ردفعل علي الرئيس الامريكي الحالي جورج بوش .

و وصف دري نجف آبادي الحكومة الامريكية الحالية بأنها أكثر أبغض الحكومات في امريكا طوال قرنين من تاريخ هذا البلد .

و رأي أن الديكتاتور العراقي المقبور صدام أو جورج بوش لم يحققا أي مكسب من جرائمهما التي ارتكباها ضد الشعوب داعيا الرئيس الامريكي الجديد الي الوفاء بوعوده بإجراء التغيير في السياسة الامريكية بينها ازالة الحظر عن الجمهورية الاسلاميه الايرانية لإثبات حسن نواياه ازاء الشعب الايراني .
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: