رمز الخبر: ۷۹۶۲
كان للرسالة التي وجهها الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد لمناسبة انتخاب باراك اوباما رئيسا مقبلا للولايات المتحدة اصداء واسعة في وسائل الاعلام العالمية.

عصر ايران – كان للرسالة التي وجهها الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد لمناسبة انتخاب باراك اوباما رئيسا مقبلا للولايات المتحدة اصداء واسعة في وسائل الاعلام العالمية.

فقد ذكرت قناة "سي ان ان" الامريكية في تقرير تحت عنوان "احمدي نجاد يرحب بالتغيير الذي ينشده اوباما" ان "الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد هنأ الرئيس الاميركي المنتخب باراك اوباما. فهذه المرة الاولى بعد انتصار الثورة الاسلامية في ايران عام 1979 يتمنى مسؤول ايراني رفيع هكذا امنية لرئيس اميركي منتخب".

واضافت ان نداء احمدي نجاد يشكل خطوة ايجابية يلقي الكرة في ملعب واشنطن لاتخاذ الخطوة اللاحقة.

وتابعت سي ان ان "ان اول رد فعل رسمي ايران تجاه فوز اوباما جاء يوم الاربعاء وكان تفاؤلا متسما بالحذر واثنى على نهاية حقبة سياسات بوش الفاشلة" كما جاء في رد الفعل هذا "ان بوسع اوباما الاضطلاع بدور مهم في العلاقات المستقبلية بين اميركا من جهة واسيا والشرق الاوسط من جهة اخرى".

كما ذكرت قناة "بي بي سي" البريطانية في تقرير بعنوان "الرئيس الايراني يهنئ اوباما" ان "الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد قدم التهاني لباراك اوباما لمناسبة فوزه في الانتخابات الرئاسية الاميركية".

واضافت بي بي سي "ان هذه اول رسالة رسمية لحسن النوايا يوجهها مسؤول في الجمهورية الاسلامية لزعيم اميركي. فقد دعا احمدي نجاد الرئيس الاميركي الجديد الى تطبيق سياسة عدم التدخل في شؤون الدول الاخرى".

وتابعت هذه القناة البريطانية ان الحوار مع ايران كان موضع انتقاد اسرائيل حليفة واشنطن بحيث ان وزيرة الخارجيبة الاسرائيلية تسيبي ليفني طلبت من اوباما عدم الدخول في مفاوضات مع ايران.

من جهة اخرى بثت وكالة انباء رويترز تقريرا حمل عنوان "ايران تدعو اوباما لتغيير السياسات الاميركية" وقالت فيه "ان الرئيس الاميركي قدم يوم الخميس التهاني لباراك اوباما الرئيس الاميريكي المنتخب ودعاه الى تنفيذ تغييرات اساسية وعادلة في السياسة الاميركية في المنطقة".

واضافت رويترز "ان المسؤولين الايرانيين اعلنوا يوم الثلاثاء ان فوز اوباما مؤشر على رغبة الشعب الاميركي في ايجاد تغيير في السياسة الخارجية والداخلية التي اعتمدها جورج بوش".

كما كتبت صحيفة "نيويورك تايمز" ان "احمدي نجاد الرئيس الايراني وجه رسالة غير عادية لتهنئة باراك اوباما بمناسبة انتخابه رئيسا جديدا لاميركا في حين ان البلدين لا تربطهما علاقات دبلوماسية لنحو 30 عاما".

واضافت ان احمدي نجاد كان قد وجه في الماضي رسائل الى عدد من قادة العالم بمن فيهم جورج بوش لكن هذه هي المرة الاولى التي يقدم فيها مسؤول ايراني بعد انتصار الثورة الاسلامية التهنئة بمناسبة فوز مرشح في الانتخابات الرئاسية الاميركية".

اما وكالة انباء نوفيستي الروسية فقد ذكرت في تقرير بعنوان "رسالة احمدي نجاد في تهنئة اوباما" ان "رسالة التهنئة التي وجهها الرئيس الايراني الى الرئيس الاميركي الجديد تعتبر من الظواهر النادرة الودية في العلاقات بين البلدين اللذين توجد بينهما خلافات كبيرة في وجهات النظر".

واضافت ان الرئيسين الايراني والاميركي الحاليين انتقدا احدهما الاخر مرارا الا ان الخبراء ياملون بان يؤدى تغير الرئيس الاميركي الى تطبيع العلاقات بين طهران وواشنطن.
كما تطرقت وسائل الاعلام الاخرى بما فيها الاهرام والحياة والوطن السعودية وكذلك نيويورك بوست وهرالد تريبيون و هند تايمز وغيرها من الصحف الاجنبية الى هذا الموضوع وابدت تعليقاتها تجاهه.

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: