رمز الخبر: ۸۰۰۱
وصل برلمانيون اوروبيون قبل ظهر اليوم السبت ، الى ميناء غزة على متن سفينة جديدة لكسر الحصار الصهيوني الظالم المفروض على قطاع غزة منذ 18 شهرا .
 
و افادت وكالة انباء فارس بأن السفينة "ديغنيتي" انطلقت من ميناء لارنكا في قبرص وعلى متنها 23 متضامنا من جنسيات مختلفة، بينهم 13 برلمانيا اوروبيا من (بريطانيا وايطاليا وسويسرا واسكتلندا وايرلندا)، الى جانب ناشطي سلام وحقوقيين وصحافيين.

و قال عضو مجلس اللوردات البريطاني نظير احمد الذي يراس مجموعة المتضامنين الدوليين: ان المبادرة ترمي الى لفت انتباه المجتمع الدولي الى العقاب الجماعي الذي تفرضه اسرائيل على الفلسطينيين منذ ثمانية عشر شهرا على 1،5 مليون فلسطيني.

و اضاف: ان غزة "هي اكبر سجن في العالم".
وقالت النائبة البريطانية كلير شورت:"جل ما يمكننا القيام به هو ان نعرب عن تضامننا وان نعود لنبلغ برلماناتنا لان عدم التحرك يعني المشاركة في المؤامرة".

و وصلت السفينة "وهي الرابعة من نوعها، ضمن ثالث رحلة لكسر الحصار"، الى سواحل غزة قرابة الساعة 09:30 (الساعة 07:30 ت.غ.).

وكان في استقبال السفينة مسؤولون في حركة المقاومة الاسلامية "حماس"، وعدد من ممثلي مختلف الفعاليات الفلسطينية، تعبيرا عن تقدير سكان القطاع لهذه الخطوة.

وترمي المبادرة كسابقتيها الى لفت انتباه العالم الى معاناة سكان غزة المحاصرين، حيث يريد النواب تفقد مستشفيات وتسليمها طنا من المعدات الطبية ولقاء نحو 700 طالب تمنعهم سلطات الاحتلال الاسرائيلي من مغادرة غزة.

و كان جيش الاحتلال الاسرائيلي حذر في كل مرة بانه لن يسمح للسفينة بالمرور، لكنه لم ينفذ وعيده هذا خوفا من تداعيات مواجهة مع الناشطين على سمعة الكيان المحتل للاراضي الفلسطينية.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: