رمز الخبر: ۸۰۲۲
لقد عبر الشارع الامیرکي بکل صراحة ووضوح عبر هذه الانتخابات، عن مکنوناته، وأعطی صوته لاوباما معلنا بذلک رفضه واستنکاره وادانته للسیاسات الخرقاء التی طبقها بوش الابن وفریقه طوال سنوات حکمه الثمان.

عصر ايران ، حميد حلمي زادة - اظهرت النتائج الانتخابیة فی امیرکا، فوز المرشح الدیمقراطی الاسود باراک اوباما في اغلب مناطق الاقتراع، وبالتالي تؤهله لأن یکون الرئیس الـ 44 للولایات المتحدة.

لقد عبر الشارع الامیرکي بکل صراحة ووضوح عبر هذه الانتخابات، عن مکنوناته، وأعطی صوته لاوباما معلنا بذلک رفضه واستنکاره وادانته للسیاسات الخرقاء التی طبقها بوش الابن وفریقه طوال سنوات حکمه الثمان.

هذا الواقع یعطي صورة حقیقیة عن مدی تذمر الشعب الامیرکی من هرقلیات الجمهوریین المحافظین فی منطقة الشرق الاوسط من خلال الحروب واعمال الغزو والاحتلال التی اشعلوها تحت ذریعة نشر الدیمقراطیة والحریات، ومکافحة الارهاب واسلحة الدمار الشامل فی کل من افغانستان والعراق، الی جانب دعمهم المفرط للارهاب الصهیونی الذی طاول لبنان و فلسطین.

ویؤکد المراقبون وصناع القرار والشعوب فی العالم، ان فترة رئاسة جورج بوش للولایات المتحدة (2000 – 2008 م) کانت من افظع واسوأ الفترات علی الاطلاق، وهو ما یفسر اندلاع الکثیر من المشاکل والنزاعات والکوارث الدولیة هنا و هناک، ومنها الازمة المالیة العالمیة الراهنة التی شاءت المقادیر أن تکون خاتمة السوء لعهد ما یسمی بـ "الصقور" او المتشددین فی امیرکا، من أجل أن تکون علامة فارقة وممیزة تذکر الجیل القادم بکل ما انطوی علیه ذاک العهد الاسود من تجییش للجیوش وتحشید للاساطیل وقرع لطبول الحرب وخوض للمغامرات المعتوهة التی عبرت عن عقلیة منفذیها فی البیت الابیض والبنتاغون والـ"سی آی .ایه" ووزارة الخارجیة الامیرکیة.

الثابت فی هذا المضمار ان العالم کله دفع ثمنا باهظا جراء تلک السیاسات الهوجاء، بید ان انفجار الازمة المالیة فی قلب الولایات المتحدة نفسها، حملت البشریة علی تقییم الموقف بدقة اکثر ووعي النتائج الکارثیة للحسابات الخاطئة والتقدیرات المتخبطة فی عهد جورج بوش الابن، وبالتالي التعاطف مع أيّ موقف یمکن أن یصدره الشعب الامیرکی احتجاجا علی ممارسات الادارة الجمهوریة المنتهیة ولایتها.

ولاجله بدا العالم اکثر میلا ونزوعا الی انتخاب مرشح الحزب الدیمقراطی باراک اوباما رئیسا لامیرکا، والی دخوله البیت الابیض فی کانون الثاني من عام 2009، علی خلفیة السلبیات الکثیرة لسلفه من جهة، و لسحنته السمراء من جهة اخری، السحنة التی طالما عبرت عن المظلومیة والحرمان والقهر ایام الاضطهاد والتمییز العنصریین فی الولایات المتحدة.

فالمؤکد ان انتخاب اول رجل اسود رئیسا للولایات المتحدة، هو اشارة ایجابیة جدا تنم علی تماهی الشعب الامیرکی مع نفسه ، وتجرده عن السلوکیات البالیة التی طالما حطّت من شأن الزنوج والملونین، والهنود الحمر (وهم اصحاب الارض الحقیقیون).

لکن لابد من القول: ان هذا التعاطف مع باراک اوباما یبقی مشوبا بکثیر من الحذر والاحتراز کون ان دخول رئیس جمهوریة اسود الی المکتب البیضاوی فی واشنطن لا یعنی انتفاء السلوکیات الامیرکیة الشریرة. فکوندولیزا رایس رئیسة دبلوماسیة بوش والمحافظین الجدد ورغم انها من زنوج الولایات المتحدة فإنها قدمت مثلا سیئا للغایة فی التعامل مع قضایا المحرومین والمقهورین فی الشرق الاوسط، ومنها قضیة احتلال فلسطین وافغانستان والعراق، والاعتداءات الصهیونیة علی لبنان، وهی صاحبة نظریة الفوضی الخلاقة التی کلفت المسلمین والعرب اضرارا فادحة في الارواح والأموال والممتلکات سواء عبر الاحتلال الامیرکي لافغانستان والعراق او من خلال العدوان الاسرائيلي علی لبنان (صیف 2006)، والذي هزم فیه المقاومون المؤمنون من مقاتلي حزب الله، اسرائیل الغاصبة شر هزیمة، عدلت الاوضاع لصالح الامة وعززت مکانة ابنائها مسلمین وعربا فی المسرح العالمي.

علی اننا کمسلمین نتمنی ان تکون مواقف الرئیس المنتخب باراک اوباما متباینة تماما مع مواقف الادارة السابقة بشکل او بآخر. ویحدونا امل کبیر في ان یطبق اوباما افکاره واطروحاته لانهاء اشکال الحرب والعدوان الامیرکیة فی الشرق الاوسط بخاصة وفی انحاء العالم بعامة، وعندئذ یمکننا تصدیق ان فی الولایات المتحدة اناسا متنفذین متمسکین بالقیم الحضاریة التی تستنکر العدوان علی الامم والشعوب، وترفض لغة قرع طبول الحرب ، وتعمل ما بوسعها لازالة آثار الابادة والتدمیر التی شاعت فی حقبة جورج دبلیو بوش وفریقه.

انها مجرد تمنیات تراود اذهاننا وضمائرنا علها تتحول الی حقائق علی الارض فی زمن الرئیس الامیرکي الدیموقراطي الاسود باراک اوباما الذی وعد بالتزام لغة العقل والمنطق والقیم الحضاریة لتسویة مشاکل الولایات المتحدة اولا ومن ثم مشاکل امیرکا مع العالم ثانیا، والتی تفاقمت بشکل رهیب فی عهد سلفه الجمهوري جورج بوش الصغیر.

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: