رمز الخبر: ۸۰۳۳
أعلن وزير الاقتصاد والمالية شمس الدين حسيني عن زيادة غير مسبوقة في حجم الإيداعات في فروع البنوك الإيرانية بالخارج إثر الأزمة المالية في الدول الغربية.
 
 وافادت وكالة مهر للانباء أن حسيني قدم خلال الملتقى العام لمدراء مؤسسة شهيد الثورة الإسلامية وشؤون المضحين, شرحا عن كيفية واسباب تدهور الاقتصاد الامريكي خلال الاسابيع الماضية معتبرا هذا الوضع بمثابة فرصة للإقتصاد الايراني.

 وأوضح ان هذه الأزمة المالية لها أسباب متعددة بعضها يرتبط بسياسات امريكا بعد حادث 11 سبتمبر حيث شهد النمو الاقتصادي لدى الدول الغربية تراجعا وعلى اثر هذا قامت امريكا بخفض مستوى الفائدة الذي أدى بدوره الى انسياب القسم الأعظم من المصادر المالية الأمريكية نحو قطاع السكن مسببا ازدياد الطلب على العقارات وارتفاع أسعارها بشكل غير مسبوق.

 وأشار حسيني الى ان سياسة تسليف الأشخاص الذين لايملكون القدرة على سداد الاقساط كانت سببا آخرا لتدهور النظام المالي الأمريكي والذي أدى الى إفلاس بنوك ومؤسسات مالية كبرى في ذلك البلد.

 وتطرق وزير الاقتصاد والمالية في الجمهورية الإسلامية الإيرانية في جانب آخر من كلمته الى خطة التحول الاقتصادي و التوجيه الصحيح للدعم الحكومي, مؤكدا ان هذه الخطة المشتملة على سبعة محاور ستقوم بتصحيح مسار نظام صرف الدعم الحكومي.
 
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: